الخميس، 28 أبريل، 2011

الزفاف الملكي البريطاني: اسطورة لا تتكرر على الانترنت

الامير وليام وكيت ميدلتون يدخلون التاريخ
بدون ادنى شك، تحوّل حفل زفاف الأمير ويليام، نجل ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز والأميرة الراحلة ديانا، إلى خطيبته كيت ميدلتون الى حديث يومي يتداوله المليارات حول العالم اجمع. اذ ينتظر سكان الارض بشغف مشاهدة الحفل الاكثر فخامةً وشهرةً في القرن الواحد والعشرين، والذي ينقل مباشرةً على الهواء يوم غد الجمعة.
وقبل ساعات من الزفاف، كشفت شبكة "سي ان ان" العالمية عن بعض التفاصيل، وذكرت في تحقيق خاص ان مراسيم الزفاف ستبدأ يوم غد في تمام الساعة الحادية عشر صباحاً بتوقيت العاصمة البريطانية لندن، وقد اختار العروسان كنيسة "ويستمنستر أبي" العريقة، لإقامة مراسم زواجهما، وستمتد المراسم قرابة الساعة تقريباً.
وبالمناسبة، شيدت كنيسة "ويستمنستر أبي" قبل 700 عام تقريباً، وتسع حوالي ألفين و200 شخص، كما أقيم في هذه الكنيسة العديد من مراسم الزفاف الملكية، مثل مراسم زواج الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا والأمير فيليب عام 1947.
ومن المتوقع أن تذهب كيت إلى الكنيسة في سيارة "رولز رويس"، وليس في عربة تجرها الخيول مثلما حدث مع الأميرة ديانا قبل 30 عاماً. ويُتوقع أن تغادر كيت من إحدى قصور لندن، أو أحد الفنادق الفاخرة بالعاصمة البريطاني، بينما سيغادر الأمير ويليام من قصر "كلارنس هاوس"، مقر إقامته الرسمي، وهذه التفاصيل لم يؤكدها مكتب الأمير حتى الآن.  
سيقود موسيقى حفل الزواج جوقتان ترانيم وأوركسترا، وفريق استعراض عسكري، وفريق أبواق، سيعزفون في العرس. وبعد الانتهاء من مراسم الزواج في الكنيسة، سيستقل ويليام وكيت عربة تجرها الخيول، وهي العربة نفسها التي استخدمها والدا الأمير ويليام، تشارلز وديانا، يوم زفافهما، وسيسير الموكب وسط حرس الفرسان وبين صفوف محبي العروسين، وسيمر الموكب بأهم الأماكن التاريخية في لندن، مثل ساحة البرلمان والطريق الرئيسي المؤدي إلي "قصر باكنغهام"، والساحة البيضاء.
اما بالنسبة للضيوف، فقد وجهت الأسرة المالكة الدعوة إلى حوالي 1900 شخص، لحضور الحفل الرئيسي في كنيسة ويستمنستر، وأغلبهم من أصدقاء العروسين والأسرة، أما باقي المدعوين فهم من العائلات المالكة ورؤساء الدول المختلفة، وضباط الجيش والبحرية والقوات الجوية، وحوالي 80 شخصاً من الجمعيات الخيرية التي يدعمها الأمير ويليام.
وستقيم الملكة إليزابيث الثانية حفل غذاء في قصر باكنغهام، لاستقبال ضيوف العروسين، وقد تم دعوة 6 ألاف شخص لهذا الحفل، فيما سيقيم الأمير تشارلز حفل عشاء خاص، يتبعه حفل راقص للأصدقاء تمت دعوة 3 آلاف شخص إليه.
وحتى الساعة، أكدت الأسرة الملكية السويدية حضورها حفل الزفاف، بينما اعتذر أفراد العائلة المالكة اليابانية، بسبب كارثة الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد في 11 مارس/ آذار الماضي، فيما لم يتم حتى الآن دعوة سارة فيرغسون، الزوجة السابقة للأمير أندرو، دوق "يورك."  
وبالنسبة للهدايا، طلب العروسان أن تكون جميع الهدايا الموجهة لهما بمناسبة الزواج، موجهة إلى الجمعيات الخيرية، وأنشأوا موقعاً إلكترونياً لذا الغرض، يمكن أن تقدم التبرعات عن طريقه.
وفي قراءة لحجم تأثير الحدث الملكي على شبكة الانترنت، أظهرت دراسة أجرتها مؤسسة "غرين لايت" التكنولوجية المتخصصة، ونشرت نتائجها وكالة رويترز الاسبوع الماضي، ان الزواج الملكي في بريطانيا يشار اليه تسعة الاف مرة في اليوم على شبكة الانترنت. وأظهر البحث الذي أجرته الشركة انه على الصعيد الدولي فان المتحمسين لزواج الامير وليام وكيت مدلتون يوم 29 ابريل نيسان يزيد على الرافضين بنسبة ستة الى واحد.
وخلال اذار ونيسان كانت هناك 158000 مشاركة تتعلق بالزواج في وسائل الاعلام على الانترنت منها 61 الف مشاركة أو 38 في المئة جاءت في الايام السبعة الاخيرة وحدها. ويمثل موقعي يوتيوب وفيسبوك أصغر نصيب من المشاركات بنسبة واحد بالمئة وثمانية بالمئة بالترتيب بينما تمثل مصادر الاخبار على الانترنت 30 في المئة يعقبها مشاركات المدونين ونسبتها 29 في المئة. وأضافت مؤسسة "غرين لايت" ان موقع تويتر يمثل 17 في المئة والمنتديات 16 بالمئة. غير ان تلك النسب يمكن ان تتغير الان حيث ستصبح مراسم الزواج متاحة على موقع يوتيوب من خلال قناة ملكية رسمية.
وكانت المشاركات بشأن ثوب مدلتون (23 بالمئة) وقائمة الضيوف (20 بالمئة) والهدايا (18 بالمئة) هي الاكثر شعبية. وقال مسؤولون بالقصر انه بالاضافة الى البث المباشر للزفاف فانه سيكون هناك تدوين مباشر وتغذية متكاملة على موقع تويتر فيما يؤكد الكيفية التي تغير بها التكنولوجيا الطريقة التي ينظر بها الى المناسبة الملكية في انحاء العالم مقارنة مع الاحداث الماضية. ويتوقع ان يكون الزواج الملكي من أكثر الاحداث مشاهدة عالميا هذا العام حيث يقدر عدد المشاهدين بما يزيد على ملياري شخص.
وبانتظار يوم غد التاريخي والمهم، (والذي يتزامن مع ايام جمعة غاضبة في اكثر من دولة عربية)، تسود توقعات في بريطانيا بأن يؤدي الزفاف إلى انقطاع خدمة الانترنت في كثير من المناطق، بسبب الضغط الهائل الذي سيكون على الشبكة العنكبوتية لمتابعة هذا الزفاف. وقالت صحيفة "التايم" الشهيرة أن وزير الثقافة البريطاني جيريمي هانت أوضح أن عيون أكثر من ملياري نسمة حول العالم ستكون شاخصة صوب المواقع التي تظهر الزفاف الملكي، فيما تقول توقعات أخرى أن عدد الرغبين بمتابعة الحفل قد يصل إلى مليارين ونصف.

ووفقًا لتقرير موقع تحميل البرمجيات ""سي نت" فإنّ أهم حدث في التاريخ تمت مشاهدته على الانترنت هو ليلة انتصار الرئيس الأميركي باراك أوباما في الانتخابات علمًا أن الحدث سجل 8,6 مليون زائر لمواقع الأخبار في الدقيقة. ويشار إلى أن خطاب أوباما الافتتاحي الذي سجل 7,7 ملايين مشاهد أبطأ حركة الانترنت بشكل كبير.
وعربياً، أعلنت قناة "دبي وان" الاماراتية، التابعة لمؤسسة دبي للإعلام على حصولها على كافة الحقوق الحصرية لحفل زفاف (القرن) الملكي، اذ ستبث مجريات الحدث على الهواء ابتداءاً من الساعة الحادية عشر ظهراً ولغاية الساعة الخامسة من بعد ظهر الغد،  لتكون بذلك القناة التلفزيونية الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط التي تنقل أحد أشهر الأحداث من العاصمة البريطانية لندن، والمتوقع أن يتابعه كافة شعوب أوروبا والعالم.
وكانت دبي وان قد خصصت خلال الاسبوع الحالي العديد من الفقرات الخاصة في برامجها المتعلقة بالزفاف، بالإضافة إلى استضافة العديد من الضيوف المتخصصين في مجالات الإحتفالات الملكية والأزياء الراقية.
بدورها فان أسعار تذاكر الطائرات المتجهة إلى العاصمة البريطانية لندن قد ارتفعت بصورة صاروخية بحسب ما ذكرت "بي بي سي" و"سي ان ان"، غير أن هذا الأمر لم يحل دون قيام العديد من السياح من شرائها للوصول الى هناك من أجل حضور الاحتفالات الخاصة بالزواج الملكي. اذ يخطط نحو 600 ألف سائح لزيارة لندن خلال عطلة نهاية الأسبوع وفقاً لليزا كيرنز، المتحدثة باسم مؤسسة "زوروا بريطانيا".
ومن المتوقع أن تقوم شركة "بريتش إيرويز" الناقل البريطاني، بنقل ما لا يقل عن ربع مليون شخص لوحدها لحضور ومتابعة احتفالات الزواج الملكي، رغم أن أسعار التذاكر تضاعفت عدة مرات. وتبدأ أسعار التذاكر بالنسبة للناقل البريطاني بمبلغ 245 دولاراً، غير أن المقاعد المخصصة لهذه الأسعار الرخيصة حجزت منذ وقت طويل، ولم تعد متوافرة.


واللافت في الامر هو الموقع الالكتروني الرسمي الذي يتابع الزفاف لحظة بلحظة بطريقة ميزة وتفاعلية مع المتصفحين الذي بلغ عددهم اكثر من 200 الف خلال الساعات الثمانية الاولى لاطلاقه منذ ايام. ويتضمن  الموقع جولة خيالية في قصر باكينجهام تشمل كل غرف القصر ما عدا غرفة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية. كما يحتوي الموقع على فيديو عن خطوبة الأمير وليام وكايت في كانون الأول الماضي بالإضافة إلى لقطات من زيارتهما إلى جامعة سانت أندروز مؤخرا.
بالاضافة الى ذلك، ينشر الموقع تفاصيل خاصة بالترتيبات، ولقطات فيديو لاخر التحضيرات، ومعلومات عن اللمسات الاخيرة قبيل ساعات من الحدث. ويمكن للمتصفحين متابعة الزفاف مباشرة على المدونة الرسمية المباشرة، وعلى حساب التويتر وفايسبوك واليوتيوب وفليكر. ورأى المحللون ان اهتمام العائلة المالكة بالاعلام الاجتماعي كسر الرتابة والروتين المعتمد في تقاليدهم واضاف نكهة خاصة سلسة وجاذبة لمئات الملايين حول العالم.
وتجدر الاشارة الى  ان تغطية مميزة تقوم بها شبكة البي بي سي العالمية لتفاصيل الزفاف، ويمكن للمتصفحين زيارة الموقع والاطلاع على تقارير خاصة حول عادات الزواج الملكي، والتشريفات، واهمية خاتم الزواج، وشجرة العائلة المالكة وتفاصيل اخرى غاية في التشويق والاهمية.
وبالتوازي لا تغيب صورة الاميرة الاسطورة ديانا عن البال في هذا الحدث التاريخي، اذ ان وجهها وحضورها الاخّاذ ينال نصيباً وافراً من الزفاف رغم مرور اكثر من 17 عاماً على غيابها.
طبعاً سنشاهد ونتابع الزفاف التاريخي، الا ان هذا الحدث لن يشغلنا عن متابعة مجريات وتفاصيل الاحداث المتفجرة في عالمنا العربي، خاصةً وان يوم غد يصادف الجمعة، حيث يتوقع ان يخرج مئات الالاف من مختلف الدول العربية لمواجهة القمع والدكتاتورية واجهزة المخابرات... مبروك لكيت ووليام... و"عقبال العزابة... والله يساعد الفقير"...


 سلمان العنداري ... SA

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق