الأحد، 20 نوفمبر، 2011

دردشة خاصة مع المحكمة الدولية ... على "التويتر"..


منذ يومين، سألت المحكمة الخاصة بلبنان على حسابها الرسمي على موقع "التويتر" عن سبب تأخّر الامم المتحدة في تعيين قاضٍ دولي جديد خلفاً للقاضي الايطالي انطونيو كاسيزي في غرفة الاستئناف في المحكمة.

 واجابت المحكمة ردأ على السؤال "ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون دعا لتقديم ترشيحات لقضاة دوليين، على ان تقوم لجنة متخصصة باجراء مقابلات مع المرشحين وتقديم توصية، ثمّ يقوم الامين العام بتعيين البديل".

واضافت المحكمة في دردشة خاصة على "التويتر": "القاضي كاسيزي كان عملاقاً في العدالة الدولية، وفقدانه خسارة كبيرة للمحكمة".

وعمّا اذا كان غياب القاضي كاسيزي سيؤثر سلباً على مجريات عمل المحكمة، قالت: "المحكمة تملك من القدرات والخبرات ما يعطينا القدرة على المضي قدماً في تحقيق مهمتنا بكل حيوية".

واعربت المحكمة عن ثقتها بأنه " لن يكون هناك اي تأخير في عملية تعيين البديل عن القاضي كاسيزي".

وكان رئيس المحكمة الخاصة بلبنان انطونيو كاسيزي قد توفي الشهر الماضي بعد صراع طويل مع مرض السرطان،  وهو الذي استقال من منصبه كرئيس للمحكمة في العاشر من الشهر الماضي، ولكنه استمر كمشتشار في غرفة الاستئناف لغاية وفاته.

ويُعتبر القاضي كاسيزي "احدى ابرز الشخصيات في مجال العدالة الدولية. وكان اول رئيس للمحكمة الخاصة بلبنان والمحكمة الجنائية الدولية بيوغوسلافيا السابقة، وهو ايضاً صاحب مسيرة مهنية طويلة في الاوساط الاكاديمية".

ورداً على سؤال عمّا اذا كان عمل المحكمة سيتأثر او يتوقّف في ما لو لم تدفع الحكومة اللبنانية حصّتها من التمويل، اجابت المحكمة: " لقد استمر عمل المحكمة طوال عام 2011 بدون المساهمة اللبنانية المالية، وبالتالي فان المحكمة مستمرة في عملها اذا لم تقم السلطات اللبنانية بسداد حصتها، ولكن هذا لا يعفي لبنان من التزاماته الدولية تجاهها".

سلمان العنداري ... SA

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق