الثلاثاء، 4 يناير 2011

عن العشق الممنوع ... متى تنتهي قصة سمر ومهنّد ؟

لي صديق يبلغ من العمر 28 عاماً، تعرّف منذ اشهر على امرأة متزوجة ووقع بحبها. ومع مرور الوقت ترسخت علاقتهما اكثر واكثر، واستمرت سرّاً من دون علم احد، حيث كانا يلتقيان في السهرات والاماكن البعيدة عن انظار الناس ومسامعها، فيتظاهران بأن مجرد صداقة تجمعهما لا اكثر ولا اقل. الا ان المفاجأة الكبرى كانت عندما تمّ ابلاغي بأن المرأة المتزوجة تفكّر في ترك طفلها الوحيد الذي يبلغ من العمر اربع سنوات وفي الانفصال عن زوجها لكي تّستكمل حياتها مع الشاب الاعزب الذي تكبره بخمس سنوات. وعندما حاولت الاستيضاح عن الاشاعة، اكد لي صديقي صحة الخبر مشيراً الى انه وضع عائلته بالصورة، وهو يفكر جدياً بالارتباط بها فور انتهاء معاملات الطلاق.
في تلك القصة الصغيرة لمست "عشقاً ممنوعاً" بين شابة مسجونة بعلاقة ابدية مع شخص لا تحبه - رغم انها انجبت منه صبياً - وبين شاب وقع في وحول علاقة محرّمة في مجتمع لا يرحم. وعندما سألت صديقي عن مدى رضاه على ما وصلت اليه الامور كان جوابه بكل بساطة: "احبّها وتحبّني ولا اعتقد اننا تخطينا المحظورات، اذ لا يمكن لأحد ان يقف بوجه علاقتنا بعد اليوم رغم كل ما يّقال او ما يُتوقع ان يُقال ضدنا". مع العلم انه يعلم قبل غيره وفي قرارة نفسه انه يرتكب خطأً فادحاّ وفاضحاً مع المرأة التي قررت ترك زوجها الميسور و"الهروب" في علاقة حبّ جديدة مع شخص وقعت في حبّه للتو.
في مسلسل العشق الممنوع الذي يعرض حالياً على شاشة "ام بي سي"، فضائح بالجملة والمفرّق يضج بها قصر "عدنان بيك" المرموق. زوج "سمر" الشابة الجميلة والمثيرة التي ارتبطت به نظراً لمكانته الاجتماعية والاقتصادية، والتي وقعت في حبّ "مهنّد" ابن عدنان الروحي، حيث تدور بينهما علاقة سريّة جامحة، سرعان ما تبدأ تفاصيلها تنكشف شيئاً فشيئاً وتظهر الى العلن. لتدور احداث القصة (بحلقاتها الطويلة) في حلقة مفرغة بين الخيانة والطلاق والمواجهات والشائعات.
قصة صديقي وحبيبته المتزوجة كقصة "سمر ومهند"، لأنهما اقترفا الخطيئة نفسها، او الفعل نفسه حتى لا نكون منحازين. الا ان ما يدعونا الى دق ناقوس الخطر هو مدى التأثّر بهذه المسلسلات واحداثها الدرامية التي تأخذ المشاهد الى اقصى درجات الاثارة والترقب. فما يجري اليوم هو نوع من "الإسقاط" الجماعي لقصص الحب والخيانة والهروب من المجتمع، تماماً كتلك التي نشاهدها على شاشات التلفزة. لتصبح بذلك قصص "المصاحبات" غير الشرعية مشرّعة وموجودة، وحتى مقبولة في مجتمع مكبوت اصلاً يبحث عن هويته الضائعة بين الممنوع والمرغوب والمسموح. فيضحى المرء من قصد او من دون قصد، عن وعي او بدون وعي، يمارس لعبة خطرة قافزاً فوق كل الخطوط الحمر تحت شعار "العشق الممنوع".

ولمعرفة مدى تفاعل الفئات الشبابية مع هذا المسلسل، قمت بزيارة الصفحة الرسمية للعشق الممنوع على موقع الفايسبوك الاجتماعي، والتي تضم اكثر من 300 الف شخص (ويُتوقع ان تبلغ خلال ايام حوالي النصف مليون عربي)، حيث تضجّ الصفحة بعشرات آلاف النقاشات والتعليقات التي تسبق وتلي كل حلقة. وعلى سبيل المثال تقول "لولي" انها "ضد خيانة سمر لابن عدنان بيك الروحي"، لكنها لا تخفي تعاطفها الشديد مع قصة سمر ومهند السرية "رغم كل الاخطاء التي ارتكبت والطريق العوجاء التي سلكها المسلسل".
اما مريم من السعودية فتعتبر ان "المسلسل يعكس حالة واقعية تعيشها مجتمعاتنا العربية المليئة بخيبات الامل والانكسارات، والخيانة ليست سوى مثالاً صغيراً جداً على ما يحصل في كثير من البيوت ولدى عدد كبير من العائلات والشخصيات المعروفة، وما يُدهشني ويشدني اكثر الى متابعة العشق الممنوع بتفاصيله، هو هذا السحر الخاص للدراما التركية واحداثها التي توقف القلوب بكل ما للكلمة من معنى".
يُذكر ان العشق الممنوع سيشهد نهاية تراجيدية بموت "سمر" المخدوعة والمخادعة في الوقت نفسه، اذ ترى سهام من تونس ان "الحلقة الاخيرة من المسلسل طبيعية ومتوقعة، خاصةً وانه يتحتم على سمر ان تدفع ثمن خيانتها لزوجها"، بينما يُحمّل هشام من مصر المسؤولية  الكاملة "لمهند الذي أغرق نفسه في علاقة محرمة"، فيما ابدت دارين من سوريا اعجابها بشخصية نيهال ابنة عدنان "كونها تمثّل دور الشابة البريئة والشفافة والصادقة على عكس ما قامت به فيروز والدة سمر من افعال شائنة لصالح ابنتها".

وفي تصويت "جماهيري" أجري منذ ايام على الصفحة للاختيار بين سمر "ابنة فيروز خانوم"  ونيهال "ابنة عدنان بيك الوحيدة". لتنال الاولى اكثر من 2769 صوتاً بينما تفوقت عليها الثانية ونالت حوالي 3909 من الاصوات العربية.
على كلّ حال بدت انتظر بشغف نهاية حلقات هذا المسلسل الطويل. اذ اجد نفسي متذمراً ومحاصراً بأحداثه وتطوراته بين غرف المنزل ومكاتب العمل وجلسات الاصدقاء والاقرباء، وحتى في اثناء جلساتي مع بعض السياسيين والنافذين الذين يتابعونه بترقب لحظةً بلحظة.
وبين العشق الممنوع على "ام بي سي"، والحلم الممنوع على شاشة "المستقبل"، والحب الممنوع الذي يُعرض على "ال بي سي الفضائية"، يغرق المشاهد العربي في بحر من الممنوعات الى ما لا نهاية...انها بالفعل تراجيديا عربية مُبكية.

شكر خاص الى الصفحة الرسمية للمسلسل وأخص بالذكر الصديق يزن كباتيلو على الادارة المميزة

للانضمام الى الصفحة الرسمية للمسلسل اضغط على الرابط http://www.facebook.com/Mosalsal.Al3chk.Almamno3
سلمان العنداري

هناك 27 تعليقًا:

  1. bravo salman la2ino l bideyi 3 heik oas btkoun tisleyi bs m3 l wa2et 3m tfout hl 5abriyet 3a moujtame3etna w tetrasa5 bi 3a2lna w bl awal btkoun mou7arrame w m3 l wa2et w 3a ketreta 3m net3awad 3laya w 3m ne5sar l iyam yala trabayna 3laya w 3m bsisir l ghalat masmou7
    gr8 one

    ردحذف
  2. وصلت الأرواح الحناجر ولامس السيل الزبا ... إشفع لنا يا الله

    ردحذف
  3. I agree with you, that these Turkish Soap operas are really affecting the society badly, since they don't present our cultures clearly and ppl are starting to imitate it unconciously
    !!

    ردحذف
  4. رائعة كالعادة.. حيث يصبح كل شيئ ممنوع مرغوب
    و اصبح المواطن العربي متعطش للممنوعات في زمن....

    ردحذف
  5. شكراً للجميع على تعليقاتهم المهمة والقيمة
    وتخيلوا انو مبارح على خلفية الموضوع تواصل معي عشرات الاصدقاء والاشخاص وكلّ منهم اخبرني "عشقاً ممنوعاً" يعرفه عن صديق له او عنه شخصياً... ومن المفارقات اخبرتني صديقية انها تحب صديق اخيها بدون علم احد، وآخرون تحدثوا عن حالات طلاق كثيرة تحدث في مجتمعاتنا وعلاقات حب غير شرعية كالعشق الممنوع
    وانا سعيد جداً بردود الفعل الايجابية حول هذه القضية

    ردحذف
  6. الموضوع فعلاً مهم وبالذات النقطة اللى بتوضح أد ايه المسلسلات بدأت تأثر على قيمنا ومفاهيمناوللأسف فيه بعض ضعاف النفوس اللى بيتأثروا بالمواضيع دى بجد وربنا يستر عليهم.

    ردحذف
  7. loool i<3 it wooooooooooooww

    ردحذف
  8. انا حدث معي شي كهذا ولكن الفارق هو انني عزباء وهو المتزوج احبه حبا يفوق الوصف والتعبير وانا على استعداد بأن اضحي بفسي من اجله ولكنه لا يريد ان يرتبط بي لانه متزوج هو يقول انه يحبني كثيرا وانا الشئ الوحيد الجميل في حياته لا ادري هل ما زلت كذلك ام انتهى ربيعي ؟؟؟؟؟؟!!!!!!

    ردحذف
  9. ان العشق شى حلو وفى نفس الوقت سئ لما يكون فية خيانة لبعض اشخاص يكونون فى غلاوة الاب ومهند فى هذا الدور ارى انة كان مخادع على سمر وعدنان بيك ونيهال وقد انتهى الكلام من على شفتى حتى اوضح جدية الدراما التركية الذى تقدم قصص من هذا النوع حتى تعرف ان الزواج لة دراسة وليس يكون حي فقط ولكن يكون دراسة مثل المشريع والفلوس حتى تكون علاقة ناجحة عادل نصر

    ردحذف
  10. نهايتها انتحار سمر وموت بشيير واصابة نهال بصدمه شديييده ....ويقرر عدنان ببيع المنزل وانتقاله في منزل جديد هو ونهال ومراد والانسه لميس

    ومهند يظل مشرداااااااااااااا ويندم على ما فعل

    ردحذف
  11. شكراً لكم على تعليقاتكم ويهمني ان تشاركوني تجاربكم في العشق الممنوع وفي العلاقات السرية التي دخلتم بها

    ردحذف
  12. عم جرب اتخيل المتعة يللي عم يشعر فيها كل واحد عم ينظر حول موضوع الممنوعات و انو هو ما بيغلط... و عيب ع يللي بيغلط.
    قلة نضوج فظيعة. الزواج منو صك بيع و شرا. اذا واحد عمل خيار خاطئ من حقو يصححو، السعادة حق للجميع. و يللي بيصير سرا و نسنسة بالمجتمعات العربية السبب فيه الفئة يللي ذكرتها بأول تعليقي. مع احترامي الكامل للآراء الواردة و لاسلوب الكاتب الممتاز.

    ردحذف
  13. أولاً :لا يمكن تجاهل أن مسلسل "العشق الممنوع" هو عمل أدبي يحاول أن يجسد حالة أو قصة في شكل فني .. تجذب المشاهد .
    كما قلت آنفًا...
    ثانيًا :لا يمكن اعتبار ان مسلسل "العشق الممنوع" بمثابة دعوة للخيانة ..
    أو لوجود تبرير لها باسم الحب أو العشق ..
    أو انه يعرضها بشكل جذاب ومحبوب للجماهير لكي يبسطها في أذهانهم ليسقط ما رسخ فيها من كره لهذه الفحشاء.
    وأظن اننا متفقين حول ان مسلسل " العشق الممنوع" هو عمل تراجيدي .. وأن فعلاً نهايته مأساوية .. مما يبرر كلامي .. (إن عاقبة الأمر ليست مرجوة .. وانه بمثابة تنفير للخيانة)
    ومن غير انتظار النهاية .. فأحداث المسلسل الجارية الآن .. تبين أي حب هذا الذي تضيع متعته في نفس لحظة الاستمتاع به.

    أما بالنسبة ان الخيانة أصبحت ظاهرة اجتماعية .. هذا لأن القلوب أصبحت عليلة
    فمعروف أن من خان مرة .. يمكنه أن يخون مرات.
    وأن مسألة العشق الممنوع هو بمثابة غبار على العقول ينجلي فور خيانة الشخص الذي خان من قبل , أو فور انتهاء الاحساس بتلك النزوة.

    ردحذف
  14. lli bida7ek bl mawdou3..eno l 3alam 3m btne2esh saret iza l mawdou3 sa7 aw ghalat..metjehlin tamaman enno l mousalsalet l terkiyyi mtl l mexikiyii bl zamenet...sousi 3m ten5or bi 3adatna w bi ousoulna..la bal affeh 3ala moujatama3 w oummi kenet yawman ma mahd lal 7adarat wl manba3 lal diyenet l sameweyyi yalli kella bteerfod l 5iyene wl zina... lil asaff serna souu22 mourbi7 la metel hal mouslsalet...yalle ma bstab3edd enna tkun a7ad al asli7a al mou5ziyii li ta7tim yali be22e bhal moujtama3....
    mn 5ilel sowar w kaweder w mashehhed w lakatat... 3m y2ashtouna 3edetna 3m yezra3ulna afkarrr hene ma bye2baloua bi mujtama3atonnn

    وأظن اننا متفقين حول ان مسلسل " العشق الممنوع" هو عمل تراجيدي ?????
    sorrry bas ma fik te3teber enno kell l moujtama3 3endo hayda l wa3i tijeh l baramej l televisioniyi.... w 5susi enno l shari7a l kbiri lli bettebe3 hal naw3 mn l moslsalet...hiyi l akall thakafatan

    bde kamen 3alle2 3a mawdou3 l e7sa2 btween samar al 5ayene w nbihal al dahiyiii

    shi ijebe w shi salbee...the gd thing eno mni7 l aghlabiyi mt3aatfe ma3 nihal...bas l mo2seff....ennno fii 3alam ektanasata eghra2at jamal samar wl 5ati2a wl mamnou3 yali 3m tmersoo

    finallyy... mr salmann... ana badi hanik....bravoo ba3d fi nes 3m tenshor taw3iyi msh bas we3yi
    shhoukran

    ردحذف
  15. الحب شيء جميل في الخياة و يجب ان ندافع عنه و ان نحرسه لانه ياتي مرة واحده لهيك ما بتفرق ادا كان هو خيانة لطرف اخر او لا المهم انو حب بين اتنين و هاد هوي رايي

    ردحذف
  16. مالت على اللي يحب العشق الممنوع ولي يحب مهند لاوم يصير مثله خاين وسمر بعد عايشين الدور واتجوز عجوز شي طبيعي تخون

    ردحذف
  17. من احلى المسلسلات مسلسل العشق الممنوع انصح من لم يقم بمشاهدته ان يشاهده انا احب سمر كثيراااااااااااا ؟ انها ممثلة جميلة ؟ انا بثينة
    I LOVE YOU SAMAR BOUTHEINA

    ردحذف
  18. i love samar..she is my life style..they learn me how to fight for my love..& because of samar & mohanad today im living a romantic life beside my love..
    my life is the same story of them

    ردحذف
  19. صة صديقي وحبيبته المتزوجة كقصة "سمر ومهند"، لأنهما اقترفا الخطيئة نفسها، او الفعل نفسه حتى لا نكون منحازين. الا ان ما يدعونا الى دق ناقوس الخطر هو مدى التأثّر بهذه المسلسلات واحداثها الدرامية التي تأخذ المشاهد الى اقصى درجات الاثارة والترقب. فما يجري اليوم هو نوع من "الإسقاط" الجماعي لقصص الحب والخيانة والهروب من المجتمع، تماماً كتلك التي نشاهدها على شاشات التلفزة. لتصبح بذلك قصص "المصاحبات" غير الشرعية مشرّعة وموجودة، وحتى مقبولة في مجتمع مكبوت اصلاً يبحث عن هويته الضائعة بين الممنوع والمرغوب والمسموح. فيضحى المرء من قصد او من دون قصد، عن وعي او بدون وعي، يمارس لعبة خطرة قافزاً فوق كل الخطوط الحمر تحت شعار "العشق الممنوع".

    ردحذف
  20. عااادي كلشي ممكن يصير بهالزمن من كل النواحي

    ردحذف