الاثنين، 22 أغسطس، 2011

جنون "في الصميم" في طرابلس الغرب ؟

سقط المجنون ... سقط معمر القذافي ...
لم تصدق مذيعة تلفزيون نظام القذافي  "المعتوهة" هلا المصراتي ان نظام العقيد المظفّر الاخ القائد ينهار ويترنح على ايدي الثوار وصرخاتهم في الساحات والازقة والمدن الليبية التي حاصرت باب العزيزية واوصلت به الى قعر الهاوية، فانهارت وفقدت اعصابها على الهواء مباشرة في موقف يذكّر بانفعالات سيدها المجنون في كل اطلالة اعلامية.

حفلة جنون "في الصميم" شاهدها الملايين من حول العالم عندما أشهرت مذيعة نظام القذافي هالة المصراتي مسدسها على الهواء أثناء تقديم برنامجها في التلفزيون الليبي مهددة بضرب من يقترب منه، في ظل تقارير عن دخول الثوار إلى طرابلس واقترابهم من إحكام السيطرة عليها.

ونال الفيديو المنشور على موقع اليوتيوب نسبة مشاهدة عالية واقبالاً شعبياً على التويتر وصفحات الفايسبوك، كما تداولت وكالات الانباء العالمية العريقة الخبر "المثير للجدل" بكثير  من الاهتمام.

وقالت هالة وهي تمسك سلاحها بلهجة هستيرية مهددة ومتوعدة "هذا سلاحي.. يا قاتل يا مقتول اليوم. القناة الليبية. القناة الشبابية.. قناة الجماهيرية.. طرابلس.. ليبيا. كلها مش حتخدوها. اللي معندوش سلاح مستعد أنه يكون درع من أجل حماية زميله وزميلته في هذه القناة.. كلنا مستعدين نستشهد"...

وبحسب قناة العربية، فهالة المصراتي أثارت كثيرا من الجدل منذ اندلاع الثورة الليبية بإطلالتها اليومية وأسلوبها الغريب الذي رأى فيه بعض المشاهدين شيئا من الغرابة والطرافة.

وأثناء إطلالتها الأخيرة مشهرة سلاحها ارتكنت هالة على الجانب الديني قائلة "نحن ندافع عن الله والنصوص القرآنية واضحة، والرسول صلى الله عليه وسلم في أقواله كان صريحا وواضحا".

نوبة "المصراتي" العقلية اذهلتني، وذكرتني بحال بعض الاعلاميين والصحافيين في عالمنا العربي، حيث الارتهان والخنوع والتبعية وتقديس الدكتاتور بشكل اعمى حتى الموت والجنون...

نوبة المصراتي اتت لتسدل الستار على ارتكابات هذا النظام الفاسق الذي عاث بالارض خراباً وفساداً تحت شعار الكتاب الاخضر و"فلتات" كاتبه المزاجي المنفصم والمضطرب الى اقصى الحدود...

ويرى الثوار في إطلالة "الاعلامية الرصينة" كوميديا تلطف من أجواء الحرب، فهي تمزج بين تأييدها الأعمى لنظام القذافي وبين آراء غريبة وصلت حد إدلائها بفتوى دينية أثارت سخرية كبيرة في الأوساط الشعبية والإعلامية حيث حرمت تبني مجلس الأمن لقرار الحظر الجوي على ليبيا لأن التبني في الإسلام حرام.

ذكرتني السيدة المحترمة على شاشة النظام المنهار بافلام هوليوود التي تتحدث عن الارهاب والخطف والقتل، فكان عرضها الاستعراضي على الهواء مضحك ومبكي، يدل على عقم النظام المتهلك الذي وصل الى النهاية البائسة ...


كما قالت "الاعلامية الليبية" المصراتي في وقت سابق "الله يؤيد القذافي بجنود لا تروها وبملائكته" ووصفت الثوار المناهضين للنظام الليبي بالثيران، وتستشهد المذيعة في برنامجها الذي يعرض على قناة الليبية بشكل يومي بما وصفته إنصاف الله للقذافي عبر عوامل الطبيعة كالمطر والعاصفة. ولتأكيد ذلك عرضت صورة في برنامجها لعاصفة رملية زعمت أنها تطارد الثوار الليبيين.


ويّذكر ان هالة من مواليد مدينة طرابلس، حاصلة على ليسانس قانون من جامعة الفاتح عام 2003، ولها رسالة ماجستير عن التنظيم القضائي الدولي ودوره في تسوية المنازعات العربية وغير العربية". وكانت مشرفة على صحيفة بوابة ليبيا الإلكترونية التي صدرت عن مركز دراسات وأبحاث الكتاب الأخضر، وسبق لها أن عملت معدة ومقدمة برامج في إحدى الفضائيات الخاصة المصرية التي تبث من مدينة الإنتاج الإعلامي في القاهرة. ولها رواية بعنوان "نظرة بيضاء" عن دار ميريت المصرية.


انتهى النظام الليبي، وانتهى معه القذافي المريض صاحب الشخصية الفصامية وفاقد اللياقة العقلية، وانضم اليه المهرج موسى ابراهيم وسيف الاسلام وهالة المصراتي الى مزبلة التاريخ والى مقبرة العصر.. وانتهت معه عقود من الطغيان والقتل والجنون... الف مبروك للثوار ...

سلمان العنداري ... SA

لمشاهدة "جنون" هالة المصراتي:


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق