الأحد، 21 أغسطس، 2011

Aie Serve تناضل في المجتمع المدني اللبناني من اجل تعزيز مبدأ الخدمة الاجتماعية : الشباب هو الاساس


ينشط المجتمع المدني اللبناني على اكثر من صعيد في سبيل بناء مجتمع افضل واقوى بشبابه وقواه الحية، في وقت تعيش فيه البلاد منذ سنوات وسنوات حالة من عدم استقرار سياسي واقتصادي يكاد يهدد بنية هذا المجتمع الذي يتعرض كل يوم لضربات وصدمات من شأنها ان تزيده هشاشةً وضعفاً واضطراباً.


وفي هذا الاطار تُعتبر جمعية "اي سيرف" - التي تأسست عام 2007 - واحدة من الجمعيات التي تعمل على رأب الصدع، وعلى لمّ شمل الشباب اللبناني من خلال تنظيمها لحملات التوعية والتطوع على اكثر من صعيد وعلى اكثر من مستوى.


تركز جمعيّة "أي سيرف" بشكل اساسي على المواضيع التي تخص الشباب، لاسيّما تلك التي تتعلّق بالتمكين والتوعية. كما تُعنى بتمكين الجمعيّات وتزويدها بالاستشارات اللازمة حول كيفيّة العمل في مجال المجتمع المدني. وتستهدف الجمعية في مشاريعها الشباب بالدرجة الاولى وجمعيات ومنظمات المجتمع المدني بالدرجة الثانية.


تتحدث روى شاتيلا بصفتها الامينة العامة للجمعية عن اهداف "اي سيرف"، وتشير الى ان الجمعية تعمل بجهد كبير من خلال فريق عمل شبابي مؤلف من خبراء ونشطاء في المجتمع المدني على تعزيز وتطبيق مبدأ الخدمة الاجتماعيّة على اعتباره اساسياً وضرورياً في تعزيز المسؤولية الاجتماعية للفرد. كما تعمل على نشر الوعي بكافة مستوياته، وتدريب الشباب والنوادي والمنظمات حول العمل الاجتماعي والتنموي من خلال ورشات العمل، وتمكينهم من مهارات القيادة والاتصال والتوعية البيئية والصحية".


كما تهدف "اي سيرف" الى إنشاء النوادي الاجتماعيّة والبيئيّة والثقافيّة في المدارس والجامعات، والى خلق مساحة للمنظمات والناشطين لتبادل الأفكار.


يعتبر التطوّع بالنسبة لشاتيلا "عصب حياة أي جمعيّة وأي حملة توعية، وهو يفيد المجتمع ويساهم بالتغير الاجتماعي إلى حدٍّ كبير، لأنّه يعكس للمتطوّع الواقع كما هو عليه ويحثّه على العمل لتطويره، هذا إلى جانب أنّ التطوّع أساسي لكسب الخبرات والتطوّر، والحصول على الموارد البشريّة الازمة للقيام بالأعمال التنمويّة والاجتماعيّة والبيئيّة والثقافيّة التي يحتاجها المجتمع. وفي لبنان خاصةً، لعب التطوّع دورًا كبيرًا في التغيير الاجتماعي نظرًا لما لدى للمجتمع المدني من أهميّة وقيمة في مجالات متعدّدة".


وبحسب شاتيلا، تقوم "اي سيرف" بتنفيذ عدد من المشاريع التي تأتي ضمن 6 برامج أساسيّة وهي:


1-
Aie Awareness وهو برنامج لتوعية الشباب حول عدد من المواضيع. ولقد اتّخذت الجمعيّة موضوع المخدرات كأوّل موضوع لها، حيث تقوم بتوعية الشباب على استخدام المسرح المرتجل وتمكين الجمعيّات الأهليّة في مختلف المناطق اللبنانيّة من الإلمام بكيفيّة بناء وتطبيق حملات توعويّة لمناهضة الإدمان على المخدرات.


2-
Aie Club يُعنى هذا البرنامج ببناء نواد ثقافيّة واجتماعيّة وبيئيّة في المدارس والجامعات؛ حيث تقوم الجمعيّة بتمكين وتدريب الطلاّب حول كيفيّة القيام بخدمات اجتماعيّة للمجتمعات المحليّة التي ينتمون إليها. كما تقوم هذه النوادي بحملات التوعيّة التي تأخذها الجمعيّة كشعارٍ لها.


3-
Aie Empowerment وهو برنامج يعنى بتمكين الشباب بمهارات القيادة والاتصال والتفاوض وإدارة الوقت وغيرها من المهارات التي يحتاجها الشباب اليوم؛ لاسيّما هؤلاء الذين يعيشون في أوضاع سوسيو-إقتصاديّة صعبة. يعتمد هذا البرنامج على بناء كتيبات للتدريب تساعد المدرّب والمتدرّب خلال ورشات العمل، كما يستطيع المتدرّبون من استخدام هذه الكتيّبات لبناء ورشات عمل في مناطقهم المحليّة.


4-
Aie Peace يهتمّ هذا البرنامج ببناء مهارات التربية على السلام من خلال الرياضة والفنون وبناء السلام الداخلي. فجمعيّة أي سيرف تؤمن بأنّ عمليّة السلام هي عمليّة داخليّة قبل أن تكون خارجيّة؛ فالسلام ينبع من سلام الروح والفكر ليتجسّد بسلام بين المجتمعات أو الأفرقاء المتنازعة.


5-
Aie Consult وهو أحدث برنامج لدى أي سيرف. يقوم هذا البرنامج على تمكين الجمعيّات حول كيفيّة القيام بالأعمال المتعلّقة بالمجتمع المدني من الناحية القانونيّة واللوجستيّة والماليّة وغيرها. يعتمد هذا البرنامج على الاجتماعات وورش العمل التي تساعد هذه الجمعيّات على تنظيم نفسها والوصول إلى أهدافها.


6-
Aie Exchange وهو برنامج يقوم بتبادل طلاّب بين لبنان ودول أخرى، وذلك بغيّة التعرّف على الحضارات ونقل الخبرات ومشاطرتها مع أفراد الجمعيّة الذين يعملون بدورهم على نقل هذه الخبرات إلى الشباب والجمعيّات الأخرى.


تعتبر شاتيلا "ان المجتمع المدني في لبنان قوي وفاعل وحاضر في الاوساط الاجتماعية أكثر من أي مجتمع آخر، خاصةً بسبب الاضطرابات السياسيّة والاقتصاديّة المتكرّرة التي يعاني منها لبنان", وهي ترى ان "المجتمع المدني في كثير من المواقف يلعب دورًا يوازي دور الدولة خاصةً فيما يتعلّق بتنمية المناطق النائية، ومراقبة الانتخابات، وغيرها من المواضيع".

وعما اذا كانت الجمعية منخرطة وفاعلة في حملات مناهضة الطائفية السياسية وبناء السلام في المجتمع اللبناني، توضح شاتيلا "انّ جمعيّة أي سيرف لا تعمل بشكلٍ مباشر على حملات مناهضة الطائفيّة، إلاّ أنّها جمعيّة غير طائفيّة وغير سياسيّة تستهدف جماعات وأفراد من كل الطوائف والمناطق دون التفرقة على أي أساس كان، الا انها تعمل على تعزيز ثقافة بناء السلام من خلال الرياضة والفنون وبناء السلام الداخلي من خلال أحد برامجها".


وعن المشاريع المستقبلية للجمعية، تلفت شاتيلا الى "انّ مشاريعنا المستقبليّة ترتكز على تنمية البرامج التي ذُكرت سابقًا واستدامتها, على اعتبار ان كل برنامج يحتوي على عدد من المشاريع التي تحتاج إلى الكثير من العمل والمتابعة من أجل تحقيق أهدافها، لذلك فإنّ العمل على استدامة البرامج وتنميتها هو التحدّي الأكبر للجمعيّة".


وفي كلمة اخيرة، تدعو شاتيلا الشباب اللبناني "الى العمل معاً من اجل الحصول على فرص افضل وحياة كما نتمناها، إذ ان الشباب اساس كل مجتمع".

سلمان العنداري ... SA .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق