الأربعاء، 29 ديسمبر، 2010

خمس سنوات ... وابواب الجحيم لم توصد بعد

خمس سنوات من النضال ...
وما زلنا نقبع في السجن الكبير
الذي بات اكثر وحشةً
واقل انسانيةً

خمس سنوات...
والوصي علينا تحول الى مجموعة اوصياء مفنّعين...
تحت عدة عناوين تراهم يتحركون
ويعممون ثقافة "الممنوع" بالتهديد والوعيد

خمس سنوات...
والدم ما زال ملقياً على الارض
 وسط حفلات جنون لا تنته
تريد النيل من الشهداء مرة اخرى
تريد الانقضاض على مكتسبات حققناها بالدم

خمس سنوات... وابواب الجحيم لم توصد بعد
فزاد الفجور وزاد الاستعلاء وزاد التحقير
ولم تخرس تلك الابواق وقرع الطبول والنفير

خمس سنوات.... وما زلنا نناضل تحت عدة عناوين
عناوين تتحول الى سراب تحت وطأة الواقعية السياسية
عناوين تندثر وتطمر نفسها بنزعة سادية ...
تقهر انجازاتها وتجلد نفسها
لأن الجلاد والوحش قرروا الغاءها بكل بساطة

خمس سنوات مرّت
وبتّ اشعر بحسرة كبيرة تختلج اعماقي
اذ اعيش لحظات جارحة تتراوح بين الاحباط والصراع من اجل البقاء
صراع مرير بين وجهة مدنية واخرى عسكرية تسعى لتدمير البلاد ومقوماتها

خمس سنوات... وما زلنا نعاني من الجبروت
من الديكتاتورية الفاشية التي تنتهك الحرمات والحريات
نعاني من سلاح يغدر ويضرب بعرض الطاولة كل التسويات














خمس سنوات... وما زلت افتّش عن لبنان الضائع
هذا البلد الذي يتخبّط بنيران الكذب وعبق التهديدات
هذا البلد الذي يختنق من شدة الغضب واليأس

خمس سنوات... وارى الفقراء بازدياد
واحزمة البؤس تجتاح المدن والبيوت والازقة
ارى العوز في عيون الاطفال
والحرمان في قلوب الامهات

والحسرة في عقول المثقفين
والتعاسة في  جيوب العمال

ارى مشارف الاستسلام في روحية الشهداء الاحياء
والغصًة في جسد من احترق...
والالم في تفاصيل وجه مي
والاحباط في من اكد انه لن يكون قدراً...

خمس سنوات والناس في المستنقع
وكل الجسور الى "الشرق الجديد" قد قطعت  اوصالها
والجيوش المسلّحة تحت المدن وتعبث بالجغرافيا والديمغرافيا والتاريخ

خمس سنوات وما زلت افتّش على العناوين التي ادفع اثمانها
افتّش عن مجتمع مدني ضائع
عن احلام تهاوت
عن جمهورية غير موجودة
عن لعب الاطفال
عن علاقات متوازنة
وبلد غير تابع لجماعة المال النظيف

خمس سنوات... والانقلاب مستمر
وساعة الحقيقة متأخرة
والوحدة مصطنعة تعيش لحظات التخبّط

خمس سنوات والطائفية والمذهبية تأكل الكبير والصغير
 وتغزو عقول الاغبياء
تتنقل بفتنة مخابراتية بين الحيّ والحيّ
بين السطر والسطر
بين الموقف والموقف

خمس سنوات
وتراكم الاخطاء يغرقنا
وتراكم التقديمات المجانية مستمر على المذابح

خمس سنوات... أفتّش عن نفسي تلو نفسي
في بلد  منفصم لا يقول الحقيقة
في وطن شاء ان يكون مجرد لعنة تاريخية
لا اكثر ولا اقل

خمس سنوات
ورائحة الموت اشتمها من بعيد
اشعر بها تغتصب نفسها في ليلة حمراء

خمس سنوات...والصرا خ مستمر

خمس سنوات ومازلت افتّش عن نفسي
افتّش عن وطني
أفتّش عن عدالة تركتها الساحات
عن أمل قتله غرور السلاح

خمس سنوات.....انتظر
فهل يطول الانتظار؟؟؟؟؟؟


هناك 4 تعليقات:

  1. كم الوجل و الترقب الموجود بكلامك مخيف و معدي... انشالله ربنا يكون مع لبنان و ما يصح الا الصحيح... كلمات قاتلة بحق.

    ردحذف
  2. شكراً ايمي على هذه التعليقات على امل ان تتحقق امنياتنا بوطن حقيقي لكل ابنائه

    ردحذف
  3. كم انت كبير يا Salmannn:D

    ردحذف
  4. tweeeetttttt tweeeetttt:D:D min anaaa?:D

    ردحذف