السبت، 1 ديسمبر، 2012

بــيروت ... منصّة لإطلاق الصواريخ الايرانية





بعد ايام على انتهاء العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، اختار رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني، بيروت، ليطلق منها جملة رسائل ايرانية ضد المجتمع الدولي والعربي على حد سواء، مخاطباً الولايات المتحدة مباشرةً ومحولاً لبنان الى منصة لاطلاق الصواريخ الكلامية.

بقول الاعلامي علي حمادة ان " الايرانيون يشعرون والسيد لاريجاني بان بيروت هي الموقع الاخير لهم في هذه المنطقة... الجسر السوري يتداعى، وقريباً سوف يسقط النظام والجسم الايراني على حد سواء، ولم يبق في لبنان الا "حزب الله" باعتباره الذراع الامنية العسكرية للنظام. وبالتالي يشعر لاريجاني بدفء في لبنان، ومن خلال لبنان يريد ان يوجه رسائل.

زيارة لاريجاني الى بيروت جاءت وكانها محاولة لاستدراك الوضع العربي بعد ان نجحت غزة في مقاومة اسرائيل، وبحسب حمادة، فهو يريد ان يُثبت وكأن ايران هي من تقف وراء صمود الغزاويين، والحقيقة ان غزة قاومت وحدها وان غزة استطاعت ان تطور السلاح الذي تلقته سابقاً في هذه الحرب الاسرائيلية. كما ان غزة لم تستمع الى المطالبات الايرانية المتكررة باشعال الوضع في المنطقة، بشكل يتيح للاسرائيليين ان يقوموا باختراق على الارض.

يبدو ان المسرول الايراني اختار بيروت ضمن جولة فهل هناك من رابط بين الجولة وبين دهاليز الملف النووي الايراني؟.

سلمان العنداري... SA

التفاصيل في التقرير التالي الذي اعددته لتلفزيون المستقبل:


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق