الجمعة، 10 أغسطس، 2012

انقرة - طهران ... الــصراع على الشرق الاوسط


مما لاشك فيه بأن تركيا اليوم تلعب دوراً مميز في منطقة الشرق الاوسط، وهو دور يكبر ويتعاظم يوماً بعد يوم على خلفية الملفات والقضايا التي ترعاها او تدعمها او تديرها الادارة التركية في اكثر من مكان في العالم العربي.

وشكّل الانفتاح التركي على العالم العربي علامة فارقة في السنوات الاخيرة. فتركيا التي سيطرت بالامبراطورية العثمانية قبل نحو قرن على المنطقة، تعود اليوم بدور سياسي كبير الى العالم العربي.

 اولاً من بوابة المواقف الداعمة للقضية الفلسطينية والمنددة بالسياسات الاسرائيلية، وثانياً من بوابة المواقف المهمة التي تتخذها الادارة السياسية في انقرة في ما يتعلق بالربيع العربي والثورات الحاصلة اليوم، وخاصة في ما يتعلق بالثورة السورية وبتقديم الدعم لمعارضي النظام السوري، لتتحول تركيا الى احد ابرز البلدان المطالبة برحيل بشار الاسد ونظامه.

هذا الدور الذي يتمدّد ويكبر يوماً بعد يوم، لاقى عدم استحسان النظام الايراني. اذ جاء هذا التوسّع على حسابه في السياسة والاقتصاد والامن. فالنظام في طهران يعمل منذ عقود على السيطرة على المنطقة العربية من الناحية الاستراتيجية، ويسعى الى الوصول الى عمق حيوي واستراتيجي يمتد من الخليج وصولاً الى البحر الابيض المتوسط وابعد من ذلك، الا ان التمدد التركي في المنطقة اوقف هذه الاندفاعة، بفعل عدة عوامل اخرى مساعدة.

فالربيع العربي من جهة، والمشاكل التي يعانيها النظام الايراني من جهة اخرى، عوامل ساهمت في تقدم تركيا على الساحة العربية، على حساب طهران الغارقة في الازمات.

وبين قضية المختطفين اللبنانيين على الحدود التركية-السورية، وقضية الزوار الايرانيين الـ48 المختطفين في دمشق، برز في الاونة الاخيرة توتر تركي-ايراني على خلفية مواقف ايرانية توقعت ان ينتقل النزاع في سوريا الى تركيا، وكان ابرزها لرئيس الاركان الايراني (الجنرال) حسن فيروز ابادي" الذي اتهم تركيا ودولا اخرى مجاورة بتسهيل تحقيق "الاهداف العدوانية للشيطان الاكبر، الولايات المتحدة" وانه "بعد سوريا، سيحين دور تركيا ودول اخرى".

المواقف والتهديدات الايرانية استدعت رداً من أنقرة بالتزامن مع وصول وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي الى انقرة في محاولة لتحسين العلاقات بين البلدين. وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان: "ندين بشدة الاتهامات التي لا اساس لها والتهديدات التي في غير محلها لبلادنا من جانب العديد من المسؤولين الايرانيين".

المواقف الايرانية بحسب خبراء تهدف الى الضغط على تركيا للدخول في وساطة وللمساعدة في الافراج عن الزوار الايرانيين الـ48 في دمشق، اكثر منها تصعيداً بوجه الجار القوي في المنطقة. وقد صرّح وزير الخارجية الايراني الذي زار انقرة، بان في وسع تركيا ان تضطلع بـ "دور كبير" في الافراج عن الزوار الايرانيين الذين خطفوا السبت في دمشق وذلك بفضل علاقاتها مع المعارضة السورية.

وقال صالحي :"انا هنا لمتابعة قضية الايرانيين الـ 48 الذين ذهبوا الى سوريا"، وان لتركيا "علاقات مع المعارضة السورية ولهذا نحن نعتقد ان في امكانها ان تلعب دورا كبيرا في الافراج عن زوارنا".

وسعى رئيس الوزراء التركي رجب طيّب اردوغان الى تذكير طهران بأنه كان احد المدافعين القلائل عنها وسط الضغوط الغربية لمقاطعة ايران بسبب برنامجها النووي. وقال: "عندما لم يكن احد آخر بجانبها كانت تركيا الدولة التي وقفت بجانب ايران على رغم كل شيء. تركيا كانت ايضا الدولة التي دافعت عن (حقها في) الطاقة النووية... ولكن في شأن سوريا اسأل الايرانيين مجدداً: هل الدفاع عن نظام يقتل اشقاءه وانا اعتقد انهم بلغوا 25 الفا الان يناسب قيمنا... معتقداتنا؟".

هذا واعترف مصدر رسمي لصحيفة الشرق الاوسط بأن العلاقات بين طهران وانقرة تأثرت كثيراً بسبب الدعم الايراني لنظام الرئيس السوري بشار الاسد ومواضيع خلافية اخرى، لكنه شدد على ان هذه العلاقات قائمة على اسس ثابتة . وقال المصدر: "ان البلدين متفقان على تنظيم الخلاف".

ومن ابرز التوترات والخلافات بين كل من تركيا وايران: الدعم الايراني لنظام الاسد، دعم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلافاً لواقع معارضته من قبل كثير من القوى السياسية العراقية، وموضوع الدرع الصاروخية التي تستضيفها تركيا، الا ان التواصل مستمر بين البلدين ، ويجري التعاون ف يكل المجالات، اضافة الى ذلك الموقف الاميركي بناء في مجال الملف النووي الايراني والعقوبات الغربية على طهران التي امتنعت انقرة على تنفيذها.

بكل الحالات، وبعيداً عن كل التصريحات التحليلات، الا ان ما يمكن ملاحظته في الواقع هو صراع كبير بين طهران وانقرة على الشرق الاوسط، وخاصة على المنطقة العربية. ويبدة ان هذه المعركة الاستراتيجية لن تنتهي في المستقبل القريب...
سلمان العنداري ... SA
.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق