الأربعاء، 14 مايو، 2014

رشيد بيضون.. الهارب من المأساة اللبنانية




بدأ نشاطه السياسي خلال سنوات الدراسة حين كان ناشطاً سياسياً واجتماعياً في الجامعة، وترأس منظمة الطلاب العرب، وعمل لاحقاً في الرابطة العربية للحقوق المدنية.

رشيد بيضون، مواطن أميركي  من جذور لبنانية يبلغ من العمر 28 عاما، يترشح اليوم لمنصب مجلس النواب الأميركي عن ولاية ميشيغن ممثلاً للحزب الديمقراطي عن الدائرة الحادية عشرة.

الشاب الطموح لم يزر لبنان يوما الا انه اتقن العربية من خلال تفاعله مع طلابه القاديمن من الدول العربية.

في سبعينيات القرن الماضي، هرب والد رشيد بيضون من جحيم الحرب الاهلية اللبنانية لتوفر له الولايات المتحدة الامان والاستقرار والنجاح كما يردد رشيد .

وفي وقت تحد العراقيل الدينية والمناطقية والارث السياسي طموح الشاب اللبناني في لبنان ها هو ينطلق في بلاد الاغتراب بعيدا عن كل هذه القيود.

لبنان غارق في الفشل والمأساة، وحراك المجتمع المدني اثبت فشله نتيجة الخلافات وعدم التنسيق ومحاولات التسلق نحو المجد، والشباب اللبناني في الخارج يبدع في انجازاته ويصل الى اعلى المراكز بكفاءة وثقة وثبات.

نحن في لبنان نعيش الكابوس كل يوم ولا مكان للاحلام والامل.. رشيد بيضون، شمعة مضيئة لما يمكن ان يقوم به الشباب اللبناني... في الخارج.

لمشاهدة التقرير المصور الذي اعددته، اضغط على الرابط


سلمان العندراي... SA

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق