الجمعة، 16 مايو، 2014

انتــخابات الرئاسة في لبنان... جنوح نحو الفراغ

الفراغ ينتظر بعبدا 



في تمام الساعة الثانية عشر منتصف ليل الرابع والعشرين- الخامس والعشرين من ايار، سيغادر رئيس الجمهورية الحالي ميشال سليمان قصر بعبدا الرئاسي، بعد انتهاء ولايته التي بدأت في ايار عام 2008  و بعد اتفاق الدوحة آنذاك. الاكيد ان مركز الرئاسة الاول في لبنان بعد هذا التاريخ سيصبح شاغرا. حكومة تمام سلام ستتحول الى حكومة تصريف اعمال، وستدخل البلاد في المجهول وسط استحالة او صعوبة التوافق على رئيس جديد للجمهورية في حال بقي الستاتيكو مسيطرا على البلاد.

في لبنان اجواء متناقضة. جو يشير الى ان الفراغ حاصل وواقع، وآخر يلمّح الى مفاجاة سياسية قد تحصل قبل 25 ايار-- موعد انتهاء المهلة الدستورية لانتخاب رئيس مسيحي- ماروني جديد.

المتابع لأجواء انتخابات الرئاسة في دورتها الاولى والثانية يمكن ان يلاحظ وقوف الدول الكبرى والاقليمية على الحياد، واصرارهم على ترك اللبنانيين يختارون رئيسهم داخل المجلس. الا ان الايام الماضية حملت حراكا اقليميا ودوليا باتجاه الاستحقاق الرئاسي بعد بروز مخاوف من امكانية الوقوع في الفراغ.

وفي هذا الاطار، تقول بعض المعلومات ان الدول الكبرى مهتمة بضرورة تحييد لبنان عن سوريا وعن الاحداث الدائرة في المنطقة، وبالتالي هناك اتفاق على اهمية انجاز الانتخابات قبل فوات الاوان.

ولا شك حركة كل من السفير الاميركي، ديفيد هيل، والسفير الفرنسي، باتريس باولي،  وسفيرة المفوضية الاوروبية، انجلينا ايخوريست، اضافة الى عودة السفير السعودي الى لبنان، علي عواض عسيري بعد اشهر من الغياب لاسباب امنية وسياسية، تشير الى عودة الاهتمام الدولي والعربي بالملف الرئاسي.

وفي هذا السياق، قالت بعض المصادر السياسية البارزة ان الادارة الاميركية سلّمت ملف الرئاسة الى الفرنسيين الذين وضعوا ثقلهم في الدفع بهذا الاستحقاق الى الامام، وفي هذا السياق كان اتصال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بكل من الزعيم الدرزي النائب وليد جنبلاط ورئيس الحكومة السابق سعد الحريري.

وبالتالي، فان الاسابيع المتبقية قبل انتهاء ولاية الرئيس سليمان ستكون حاسمة. اما انتخاب رئيس جديد او الغرق في فراغ دستوري سيستمر اشهر الى حين اكتمال التسوية.



والتسوية اللبنانية هي بالحقيقة تسوية بين اللاعبين الكبار...لقراءة المقالة كاملة على موقع فكرة.كوم اضغط على الرابط التالي: الانتخابات الرئاسية في لبنان: التسوية او الفراغ

سلمان العنداري..SA
مشاركة كتبتها لمعهد واشنطن للدراسات، موقع فكرة الذي يناقش التطورات السياسية في العالم العربي






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق