الأربعاء، 24 أكتوبر، 2012

التويتر ... وجريمة الاشرفية



 
دفعت جريمة الاشرفية والتي اودت بحياة اللواء وسام الحسن بعدد كبير من الناشطين الشباب على موقع التويتر الى التغريد تحت عنوان وان ليبانون #OneLebanon ، للتأكيد على رفض العنف وعودة الاغتيالات السياسية.
المغردون الذين ملوا العودة الى مشاهد الحرب الاهلية والتقاتل الدامي بين مختلف مكونات المجتمع اللبناني قرروا وبعفوية ان يتواصلوا ويعبروا عن هذا الرفض عبر موقع التغريد الافتراضي محذرين من الوقوع في دوامة الفتنة.

لا للقتل، لا للحرب، لا للطائفية، كفى اغتيالات ودماء، فلنتحرك قبل فوات الاوان، البلاد دخلت في المجهول وحالة من الغموض تنتظرنا، صرخات اطلقها المغردون باسى وغضب، سعياً منهم لوضع حد لمسلسل العنف والقتل والمتنقل.
الاف المشاركات ضج بها فضاء التويتر، رفضاً للمأساة التي غرقت بها البلاد باكملها... فهل يتوقف القتل ويحظى اللبنانيون بفسحة استقرار وامل وامان؟... سؤال تصعب الاجابة عنه بتغريدة من 140 حرفاً.

يمكنكم مشاهدة التقرير على الرابط التالي على اليوتيوب، وهو تقرير اعددته لنشرة اخبار تلفزيون المستقبل.

سلمان العنداري ... SA



 

هناك تعليق واحد: