الجمعة، 16 مايو، 2014

إنهوا مسرحية الفراغ


مجلس الفراغ القادم



أراد ناشطو المجتمع المدني إيصال صرختهم على مقربة من المجلس النيابي.. في وقت كان نواب الأمة يتوافدون الى ساحة النجمة ، مع علمهم المسبق أن النصاب لم يكتمل وأن التعطيل مستمر.

مسرحية النواب البائسة مستمرة منذ 4 اسابيع. أزيحت الستارة عن فصل اخر من التمثيل على الشعب. نواب يعطلون انتخاب رئيس، ويجنحون نحو الفراغ، خدمة لاهداف سياسية، وانتظارا لصفقات اقليمية ودولية قد تأتي بسيد القصر الجديد.

مسرحية مكشوفة للرأي العام اللبناني في فصلها الرابع . نصاب لم يتأمن ورئيس لم ينتخب قبل عشرة ايام على انتهاء المواعيد الدستورية.

ما اشتقتوا للبندورة؟ ... قرفتونا بالصيني، احترموا الدستور لمرة واحدة ، شعارات رفعها المعتصمون الذين حيوا نوابهم على طريقتهم، علهم يسمعون ويساهمون في انتخاب رئيس جديد للجمهورية بدل الاستمرار في التقاذف السياسي والاعلامي وفي ذر الرماد في العيون، وفي الهاء الرأي العام اللبناني.

انتهت المسرحية لتستأنف فصلها الخامس الاسبوع المقبل. وهنا تسجل تحية للمجتمع المدني الذي نظم هذا التحرك، على الرغم ان عدد قليل جدا من الناشطين حضر ورفع اللافتات وادلى بموقفه.

لمشاهدة الفيديو:

سلمان العنداري..SA

انتــخابات الرئاسة في لبنان... جنوح نحو الفراغ

الفراغ ينتظر بعبدا 



في تمام الساعة الثانية عشر منتصف ليل الرابع والعشرين- الخامس والعشرين من ايار، سيغادر رئيس الجمهورية الحالي ميشال سليمان قصر بعبدا الرئاسي، بعد انتهاء ولايته التي بدأت في ايار عام 2008  و بعد اتفاق الدوحة آنذاك. الاكيد ان مركز الرئاسة الاول في لبنان بعد هذا التاريخ سيصبح شاغرا. حكومة تمام سلام ستتحول الى حكومة تصريف اعمال، وستدخل البلاد في المجهول وسط استحالة او صعوبة التوافق على رئيس جديد للجمهورية في حال بقي الستاتيكو مسيطرا على البلاد.

في لبنان اجواء متناقضة. جو يشير الى ان الفراغ حاصل وواقع، وآخر يلمّح الى مفاجاة سياسية قد تحصل قبل 25 ايار-- موعد انتهاء المهلة الدستورية لانتخاب رئيس مسيحي- ماروني جديد.

المتابع لأجواء انتخابات الرئاسة في دورتها الاولى والثانية يمكن ان يلاحظ وقوف الدول الكبرى والاقليمية على الحياد، واصرارهم على ترك اللبنانيين يختارون رئيسهم داخل المجلس. الا ان الايام الماضية حملت حراكا اقليميا ودوليا باتجاه الاستحقاق الرئاسي بعد بروز مخاوف من امكانية الوقوع في الفراغ.

وفي هذا الاطار، تقول بعض المعلومات ان الدول الكبرى مهتمة بضرورة تحييد لبنان عن سوريا وعن الاحداث الدائرة في المنطقة، وبالتالي هناك اتفاق على اهمية انجاز الانتخابات قبل فوات الاوان.

ولا شك حركة كل من السفير الاميركي، ديفيد هيل، والسفير الفرنسي، باتريس باولي،  وسفيرة المفوضية الاوروبية، انجلينا ايخوريست، اضافة الى عودة السفير السعودي الى لبنان، علي عواض عسيري بعد اشهر من الغياب لاسباب امنية وسياسية، تشير الى عودة الاهتمام الدولي والعربي بالملف الرئاسي.

وفي هذا السياق، قالت بعض المصادر السياسية البارزة ان الادارة الاميركية سلّمت ملف الرئاسة الى الفرنسيين الذين وضعوا ثقلهم في الدفع بهذا الاستحقاق الى الامام، وفي هذا السياق كان اتصال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بكل من الزعيم الدرزي النائب وليد جنبلاط ورئيس الحكومة السابق سعد الحريري.

وبالتالي، فان الاسابيع المتبقية قبل انتهاء ولاية الرئيس سليمان ستكون حاسمة. اما انتخاب رئيس جديد او الغرق في فراغ دستوري سيستمر اشهر الى حين اكتمال التسوية.



والتسوية اللبنانية هي بالحقيقة تسوية بين اللاعبين الكبار...لقراءة المقالة كاملة على موقع فكرة.كوم اضغط على الرابط التالي: الانتخابات الرئاسية في لبنان: التسوية او الفراغ

سلمان العنداري..SA
مشاركة كتبتها لمعهد واشنطن للدراسات، موقع فكرة الذي يناقش التطورات السياسية في العالم العربي






الأربعاء، 14 مايو، 2014

رشيد بيضون.. الهارب من المأساة اللبنانية




بدأ نشاطه السياسي خلال سنوات الدراسة حين كان ناشطاً سياسياً واجتماعياً في الجامعة، وترأس منظمة الطلاب العرب، وعمل لاحقاً في الرابطة العربية للحقوق المدنية.

رشيد بيضون، مواطن أميركي  من جذور لبنانية يبلغ من العمر 28 عاما، يترشح اليوم لمنصب مجلس النواب الأميركي عن ولاية ميشيغن ممثلاً للحزب الديمقراطي عن الدائرة الحادية عشرة.

الشاب الطموح لم يزر لبنان يوما الا انه اتقن العربية من خلال تفاعله مع طلابه القاديمن من الدول العربية.

في سبعينيات القرن الماضي، هرب والد رشيد بيضون من جحيم الحرب الاهلية اللبنانية لتوفر له الولايات المتحدة الامان والاستقرار والنجاح كما يردد رشيد .

وفي وقت تحد العراقيل الدينية والمناطقية والارث السياسي طموح الشاب اللبناني في لبنان ها هو ينطلق في بلاد الاغتراب بعيدا عن كل هذه القيود.

لبنان غارق في الفشل والمأساة، وحراك المجتمع المدني اثبت فشله نتيجة الخلافات وعدم التنسيق ومحاولات التسلق نحو المجد، والشباب اللبناني في الخارج يبدع في انجازاته ويصل الى اعلى المراكز بكفاءة وثقة وثبات.

نحن في لبنان نعيش الكابوس كل يوم ولا مكان للاحلام والامل.. رشيد بيضون، شمعة مضيئة لما يمكن ان يقوم به الشباب اللبناني... في الخارج.

لمشاهدة التقرير المصور الذي اعددته، اضغط على الرابط


سلمان العندراي... SA

التشــبيح ضد حنين غدار غير مسموح



 
الزميلة حنين غدار... متهمة بالعمالة

هو الاعلام الممانع مرة اخرى يخون ويدعو الى تحسس الرقاب وهذه المرة نالت الزميلة حنين غدار مديرة موقع ناو الالكتروني باللغة الانكليزية نصيبها فتحولت الى عميلة.

شاركت الزميلة حنين غدار في مؤتمر نظمه معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى الأسبوع الماضي وتناولت خلاله ملفّ حزب الله في لبنان وحربه في سوريا وسلاحه وعلاقته مع ايران

لتتحول الى خائنة بحسب صحيفة الاخبار التي هدرت دمها متهمة اياها بالمشاركة في المؤتمر الذي كان سبقها إليه رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك

في الحقيقة ان غدّار دخلت إلى القاعة بعد خروج إيهود باراك منها. ولم تشارك معه على المنصّة نفسها ولم تتشارك معه المحاضرة نفسها، الا ان اعلام الممانعة هذا اطلق الحكم على غدار وسارع الى تخوينها على طريقة ابراهيم الامين

هذا التجييش ضد غدار وصل الى مواقع التواصل الاجتماعي في حملة مبرمجة تهدف الى تشويه سمعتها وتهديدها

وحتى رجل المخارات وبطل فيلكا اسرائيل واخواتها خضر عواركة مارس التشبيح على الفايسبوك وتويتر ووصف الزميلة غدار بأقبح العبارات، وصولا الى تداول هاشتاغ تحت عنوان #العملية_حنين_غدار، ما يعكس الحقد الكبير تجاه كل من يخالفهم الرأي، والاصرار على تحقيره ووصفه بالعمالة.

ونتيجة للترويج الاعلامي الهائل ضد غدّار نسب بيان الى آل غدّار دعا إلى التبرؤ منها في خطوة ترسم الكثير من علامات الاستفهام

الزميلة غدار ردت في اتصال من واشنطن عبر تلفزيون المستقبل على الحملة الشعواء التي تتعرض لها، ورأت ان ما قامت به في واشنطن هو تعبير عن الرأي في قضية معينة، "ومن المستغرب ان تقوم بعض وسائل الاعلام بهذا التحريض وبالقاء تهم العمالة والتخوين بهذا الشكل، مع الاشارة الى اني لم التق اي شخصية اسرائيلية، وقد اشترطت قبل المشاركة بالمؤتمر بألا يكون هناك اي شخصية اسرائيلية متواجدة".

واضافت غدار: "استغرب اعتماد هذا الاسلوب من قبل جريدة الاخبار في هذه المرحلة بالذات حيث من المفترض بها انها تخوض معركة حريات بوجه المحكمة الدولية كما تقول، واذ بها تحرض بشكل خطير".

ورأت ان "تحسس الرقاب مستمر، مع كل من يفكر بطريقة مغايرة ومختلفة، ومجرد قول رأي لا يتناسب مع سياساتهم تراهم يخونون ويحرضون، لنتحول الى عملاء وخونى، فقط لأنه لا يحق لنا ان نتكلم، وان نقول رأينا بحرية".

الى ذلك استنكرت جمعية إعلاميون ضد العنف الحملة المغرضة والرخيصة التي يشنّها بعض أبواق الممانعة ضد غدار في استباحة مكشوفة لدَمها وحذرت الجمعية من أي مكروه يمكن أن تتعرض له غدار، ودعت السلطات المختصة إلى اتخاذ التدابير اللازمة بحق أصحاب الحملات التخوينية وتوفير الحماية اللازمة لغدار.

سيدو ان معركة الحريات في لبنان مستمرة، وان فريق الممانعة هذا لن يكف عن كتابة الافتتاحيات والمقالات التحريضية، مدعيا العفة والموضوعية.. 

لمشاهدة التقرير الذي اعددته لتلفزيون المستقبل الضغط على الرابط

سلمان العنداري.. SA