السبت، 30 يوليو، 2011

هل يعود وليد جنبلاط الى ربيع بيروت ؟

وليد جنبلاط ... يعود او لا يعود؟ ...

لا يختلف اثنان على ان التصريحات الاخيرة التي اطلقها رئيس جبهة النضال الوطني وليد جنبلاط من موسكو ومن لبنان لفتت الانتباه ووضعته في دائرة الضوء من جديد، وطرحت علامات استفهام عديدة حول طبيعة حراك هذا الرجل... فهل يستعد النائب جنبلاط للبدء بتموضع سياسي جديد، ينقله من ضفة الثامن من اذار وحكومتها الباهتة الى ضفة الرابع عشر من اذار؟، وهل صحيح ان حساباته الجديدة تميل لكفة فريق انتفاضة الاستقلال؟، والى اي حد اثرت الاحداث الجارية في سوريا على رؤية جنبلاط الذي وصلت به الامور الى القول "بكل جرأة" ان ما يحصل هناك هو ثورة؟...

المتابعون لحركة جنبلاط يعتبرون ان البيك في حيرة من امره، يتقدم خطوة الى الامام ويتراجع خطوات. يترقب ويراقب بحذر، ويمشي بين الالغام السياسية المحلية والاقليمية والدولية الى حين جلاء الصورة الضبابية المثقلة بالاحداث المتسارعة والمتهاوية على وقع مشاهد العنف والقتل والوحشية التي ترتكبها قوات النظام في سوريا، بالتوازي مع ممارسات الحكومة الميقاتية التي تشرع سلطة الدويلة على حساب الدولة بعد القبض على السلطة بمشاركة ودعم جنبلاط نفسه قبل اشهر.


وليد جنبلاط يدرك في قرارة نفسه ان تماديه في دعم "حزب الله" سيكون له تداعيات خطيرة ومدمرة على المدى المتوسط، ان لم نقل على المدى القريب، لان السكوت عن ممارسات هذا الحزب، والتغاضي عن سلطة اللا دولة التي تُفرض في كل مؤسسة عامة وفي كل منطقة وفي كل مدينة، ستكرس دولة "الممنوعات" ودويلة "الامر الواقع"، وستمنع قيام الدولة حتى اشعار اخر تحت شعار المقاومة والممانعة والحفاظ على الامن والاستقرار...


وليد جنبلاط يدرك اكثر من غيره ان لا مفر من المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، وان المجتمع الدولي مصرّ على تحقيق العدالة وسوق المتهمين الى قوس العدالة لوضع حد نهائي للاغتيال السياسي المستمر منذ عقود، كما يدرك جنبلاط ان كل خطابات السيد حسن نصرالله واطلالاته المتلفزة، وكل المؤتمرات الصحفية التي يعقدها النائب محمد رعد، بالاضافة الى كل التعلقيات التي تخرج الى الاعلام لم ولن توقف عمل هذه المحكمة باي شكل من الاشكال، ولهذا وُجب التعاون معها بدل مواجهتها ومواجهة العالم تحت شعار محرج، الا وهو "رفض العدالة" عبر حكومة "الاجهاز على كل شيء"...

في المقابل، تعلّق اوساط صديقة للنائب جنبلاط على كلامه الاخير، اذ تعتبر انه "يسعى بكل ما اوتي له من قوة الى منع الانزلاقات الامنية والطائفية التي من شأنها ان تكرس الانشقاق واللااستقرار في البلاد، والى رأب الصدع بين الطائفتين السنية والشيعية خاصة بعد صدور القرار الاتهامي الخاص بالمحكمة الدولية، وبعد توجيه اصابع الاتهام الى عناصر مقربة من "حزب الله"، الامر الذي يفتح الباب امام العديد من السيناريوهات المقلقة التي قد تهدد الوضع بأكمله في بيروت.

البيك يحاول العودة الى الوسطية بكل قواعدها لاعادة وصل ما انقطع بين الطائفة السنية من جهة والطائفة الشيعية من جهة اخرى، وبخاصة العمل على اعادة الحرارة الى العلاقة التي تجمع الرئيس سعد الحريري بالامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، على اعتبار ان مثل هذه الخطوة من شأنها ان تمنع الانفجار الداخلي، وان ترسم خارطة طريق هادئة تعقلن الامور بدل اخذ البلاد الى حافة الهاوية".

وفي وقت يعتبر فيه البعض ان "لا استدارة سياسية في مواقف جنبلاط، انما اعادة تصويب للامور لا اكثر ولا اقل"، يشير آخرون الى انه "في الخانة الرمادية اليوم بانتظار ما يمكن ان تؤول اليه الامور في سوريا، ولهذا فمن غير المستبعد ان يتبنى موقفاً يقف فيه الى جانب قوى الثامن من اذار، ثم نراه بعد وقت قليل يدعم قوى الرابع عشر من اذار على اكثر من صعيد".



في المحصلة يمكن القول ان جنبلاط اليوم يقف عند مفترق طرق، تماماً كالمنطقة العربية التي تنتظر اكتمال الربيع وتفتّح ازهاره في كل مكان . فهل يعود جنبلاط الى ربيع بيروت؟

 سلمان العنداري...SA

الأربعاء، 27 يوليو، 2011

ازمة السير تُحوّل اللبناني الى مواطن مضطرب

لبنان ينفجر ... بالسيارات

وكأنه قُدّر على المواطن اللبناني ان يبقى غارقاً في الازمات والمصاعب في دولة تترنح على وقع الانقلابات وقوى الامر الواقع بالتوازي مع حالة اقتصادية واجتماعية مزرية، وموسم سياحي اقل ما يقال فيه انه عاطل وغير مسبوق.

وتشكل ازمة الازدحام المروري في لبنان واحدة من المشاكل التي يعانيها اللبناني... كيف لا وقد تحولت الشوارع الضيقة والعريضة، والطرق الدولية والفرعية الى "باركينغ" كبير يضج بالمحركات المزعجة التي تتسابق في سجن كبير مقفل باشارة حمراء لا تنطفىء...

الازدحام المروري زاد عن حده، ليحرق الاعصاب ويتلف القدرة على التحمل وسط حرارة مرتفعة لا تطاق. وفي هذا الاطار اتصل موقع 14 اذار الالكتروني بالدكتور رائد محسن الاخصائي النفسي في الارشاد والتوجيه الزوجي، وسأله عن مدى تأثير الازدحام المروري على سلوكيات الفرد وعلاقته مع محيطه.

يقول محسن "ان التوتر عادة ما يؤدي الى نوع من الاحباط، الذي يتأتى عندما لا يكون باستطاعة الفرد ان يغير شيئاً من الواقع او من الموقف الذي وضع فيه، وازمة السير تُشعر الفرد انه غير قادر على الحراك او تجاوز ارتال السيارات والشاحنات، ولهذا نراه يتصرف بطريقة غاضبة وغير سوية، عبر اطلاق "بوق" سيارته والتلاسن والاشتباك مع اخرين عالقين في "الزحمة".

يعتبر محسن "ان ازمة السير تساهم باستنزاف اعصاب المواطن اللبناني بدرجة كبيرة، مما يؤدي الى نوع من التوتر والاضطراب ويسبب نوعاً من الغضب الشديد نتيجة هذا الانتظار "الحارق" للوقت وللراحة النفسية".

ويضيف محسن: "ان المشاكل والضغوط التي يتعرض لها الفرد خلال النهار ان في العمل او في الجامعة تزداد وتتضاعف عندما يقع "فريسة" الاختناقات المرورية، مما يؤدي الى سلوك سلبي تجاه محيطه والمتفاعلين معه".

وبالنسبة لطلاب الجامعات، يلفت محسن الى ان "الاختناقات المرورية تؤدي الى حالة من عدم التركيز والضياع. كما يضاعف الضغوط التي تواجهها الزوجة او ربة المنزل بعد عودتها من يوم عمل طويل".

ويعتبر محسن ان "الحل الامثل لهذه المعضلة المتفاقمة يكمن في تطبيق انظمة السير والقوانين على الجميع، ومن خلال اتباع سياسة صارمة في معاقبة كل مخالف من جانب القوى الامنية، وفي توسيع الطرق وبناء مزيد من الجسور والبنى التحتية، وفي اقرار خطة للنقل العام تخفف من استخدام هذا العدد الهائل للسيارات في البلاد"...

ووسط هذه الصورة تزداد ازمات المواطن المتراكمة والمكدسة على دفتر يومياته، من معضلة الكهرباء والضمان والتعليم والضرائب والصناديق والمحاصصات والمناكفات، وصولاً الى الاختناقات المرورية المستمرة.

معاناة المواطن اليومية لا تنته، من طريق الشام ومستديرة الصياد، مرورا بجل الديب والطريق البحرية، وصولاً الى طريق صيدا وغيرها، فيما تستمر مأساة الصيانة وتوسيع الطرقات التي لم تنته منذ سنوات.

الى ذلك تطرح مجموعة من الاسئلة: متى سيبقى لبنان قابعاً في "جحيم السير"، والى متى ستبقى طرقاتنا مكدسة بالفوضى والدخان والتوتر بفعل الاختناقات المرورية التي وصلت الى حد لا يطاق؟. وهل يتحرك معالي وزير الداخلية لاعلان حالة طوارىء تعالج هذه المعضلة ام ان الامور ستبقى على حالها من دون اي حلّ؟.

على كل حال، فان بقاء الامور على حالها سيزيد الاوضاع تعقيداً، وسيحول ملايين اللبنانيين الى مواطنين مضطربين وغاضبين يبحثون عن العنف والصراع علهم "يفضفضون" و"يفشّون خلقهم" بين بعضهم البعض....

سلمان العنداري ... SA

الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

رئيس الجمهورية ميشال سليمان بات اقرب الى "حزب الله" ... والنائب نواف الموسوي مشارك في الجريمة...

حزب الله قبض على الدولة ... وعلى رئاسة الجمهورية ...

لا شك ان كلام النائب في كتلة "حزب الله" نواف الموسوي الذي وصف المتهمين المفترضين باغتيال الرئيس رفيق الحريري "بالقديسين المطوبين" وبأنهم "ايقونات مقدسة" استدعى سيلاً من ردات الفعل الغاضبة من قبل قوى الرابع عشر من اذار التي ضاقت ذرعاً من تصريحات "كوادر" حزب الله التي تعدت كل حدود اللياقات واحترام المقدسات الدينية.

وفي هذا الاطار، اتصلت بنائب في قوى 14 اذار وبدا غاضباً في رده على الموسوي،  اذ اعتبر ان هذا الاسلوب من الاستكبار والتحدي والاستفزاز في الكلام لن يوصل السيد الموسوي الى اي مكان. فاذا كان يعتبر رفاقه ايقونات على صدره فهذا حقه، اما اذا كان يعتبر المجرمين ايقونات بمثابة القديسين فانه بهذا الامر يتعدى حدوده ويمس بالدين ويتبنى هذه الجرائم وهؤلاء المجرمين، حتى انه قد يصبح في عدادهم.

ورأى النائب "الغاضب" ان هذا التمادي المفتعل من قبل "حزب الله" وهذا التعدي على المقدسات ليس الا نموذجاً من الدويلة التي اقاموها ومن الدولة التي يسعون الى اقامتها على حساب مبادئنا وعقائدنا وسيادتنا واستقلالنا، ونحيل هذا النموذج الى حليفهم العماد ميشال عون عله يبدي لنا رأيه بذلك عندما يرى مسابح الصلاة عليها صور السيد حسن نصرالله بدل صور مار شربل وغيره من القديسين.

كلام اخر عالي النبرة صرّحت به اوساط سياسية مطّلعة في قوى الرابع عشر من اذار، اذ اعتبرت انه بامكان السيد الموسوي ان يطوب المجرمين والمتهمين والمرتكبين وان يضفي عليهم صفة القداسة، وهو امر ليس بغريب عن "حزب الله" وسياسته الالهية التي تأتمر بالولي الفقيه الايراني، وبالتالي فليس غريباً ان يخرج هذا "الطقم الالهي" ليعلن تطويبه "للابطال" بعد ان قبضت تلك القوى على الحكومة والدولة وعلى العهد ورئيس هذا العهد، وبعد ان اطبقت الحصار على المؤسسات والدستور، وبعد ان تم تحويل الدولة الى دويلة متمددة مترفة بالعنف والحقد والعقائد والخطوط الحمر والممنوعات والمحرمات...

الواضح مما يجري اليوم في لبنان ان "دولة "حزب الله" فوق اي شرعية واي قانون واي دستور واي مفهوم، وفوق اي ارادة دستورية على الارض، او الهية في السماء، وبالتالي فقد بات بامكانهم تصنيف البشر واتخاذ القرارات التي يريدونها لا اكثر ولا اقل.

كما قالت الاوساط ان الفاعل اصبح معروفاً، والمحرض والمرتكب والمنفذ اصبح مكشوفاً امام الرأي العام اللبناني والعالمي، وبالتالي فإن سياسة رفع الاصابع والصراخ والعويل لن تجدي نفعاً ولن تدمر المحكمة الدولية وتجهز عليها، كما ان حملاتهم التخوينية وتقديس وتطويب هذا وذاك لن يغير في قواعد اللعبة، لان العدالة اتية لتحاسب كل من تواطأ في عملية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وشهداء ثورة الارز، ونقطة على السطر....

ووسط هذا الواقع المؤسف، يبدو ان "حزب الله" في الصورة اكبر من الامم المتحدة ومجلس الامن والمجتمع الدولي وكرامة الشعب اللبناني، وها هو اليوم يدوس على الدماء التي ازهقت والتي ملأت شوارع لبنان قبل سنوات ليعلن الحرب السياسية على المرحلة السابقة، حاملاً لواء "المظلومية السياسية" ونظرية "المؤامرة" ومتسلحاً بمقولة "ان المقاومة خط احمر ومن يواجهها اسرائيلي عميل وجب قتله والتخلص منه...

وبالاضافة الى الهجوم على "حزب الله" وانتقاد تصرفاته وسياسته الملتوية المرفوضة، شنّت مصادر سياسية مسؤولة هجوماً عنيفاً على رئيس الجمهورية ميشال سليمان على خلفية تقاعسه في حسم الامور في اكثر من استحقاق، فاعربت عن عتبها الشديد عليه، واعتبرت ان سليمان بات اقرب الى "حزب الله" من الدولة اللبنانية والمؤسسات في وقت يتحتم عليه ان يخرج عن صمته المخيف وان يقول كلمته بجرأة وبصراحة بدل تدوير الزوايا خوفاً من سلاح الحزب وجبروته.

على الرئيس ميشال سليمان ان يوقف "حزب الله" عند حده، وان يوقف كل هذا النزف وهذا الجلد الذي يمارس على اكثر من صعيد، والذي يساهم في اضعاف سلطته وفي سلبه صلاحياته وهامش حريته في التعاطي مع القضايا السياسية المستجدة، ان من خلال الحكومة المقبوض عليها او عبر التصريحات والمواقف المبطنة التي تطلق من هنا وهناك.

المصادر هذه، ذهبت بعيدا في انتقادها اللاذع للرئيس، فاعتبرت انه على مشارف الخروج من التزاماته التي قدمها في خطاب القسم عن قصد او من دون قصد، وبالتالي فلا بد من الانتفاض على نفسه ومن الضرب على الطاولة قبل ان يتآكل وموقع رئاسة الجمهورية بفعل السمّ الذي دسّه "حزب الله" والعماد ميشال عون تحت شعار "الاستقرار والا...

وعن طاولة الحوار، وصفت الاوساط السياسية ما يجري اليوم من نقاشات وطروحات حول عودة هذه الهيئة الى الانعقاد من جديد بانها "ضحك على الذقون" و "حوار الطرشان"، خاصة وان رئيس الجمهورية ميشال سليمان يسعى الى اعادة تعويم نفسه سياسياً عبر طرح هذا الشعار البراق، الا انه لم يعد ينفع البكاء على الاطلال والعودة الى نقطة الصفر لان ما حصل قد حصل، والانقلاب في طريقه الى الاكتمال فيما لو استمر الضياع الذي اصاب بعض القوى "التي تدعي الوسطية والحياد...

سلمان العنداري ... SA

السبت، 23 يوليو، 2011

"حزب الله" يمارس سياسة "قهر السكان" في جبيل: قطع مياه وسيارات مصفّحة وتهديدات بالجملة

قهر السكان وفرض امر واقع ... سياسة حزب الله في لبنان ...

عُلم ان جماعات "حزبية" في منطقة جرود جبيل (في جبل لبنان)  تمنع تحويل مياه الشرب من الخزانات الموجودة في اعالي منطقة افقا الى المناطق الجبيلية المجاورة منذ مدة ليست بقصيرة، الامر الذي تسبب بانقطاع في المياه في اكثر من 15 قرية.

وفي التفاصيل، تحدث
ت الى مسؤول اقليم الكتائب الجبيلي روكز زغيب، الذي كشف عن "هيمنة واضحة يمارسها "حزب الله" وجماعاته في جرود جبيل على السكان، من خلال فرض امر واقع في كل الميادين وعلى كل المستويات، الامر الذي ادى الى حالة غير طبيعية في المنطقة".

وقال زغيب ان "الفوقية في التعاطي خلقت نوعاً من عدم توازن في جرود جبيل، خاصة وان ممارسات هذا الفريق تخطت كل المحظورات من خلال تحركه على الارض من دون اي ضوابط او احترام لسيادة الدولة وقوانينها، اذ ان تلك الاقلية "الحزبية" الموجودة في جبيل تتصرف وكأنها تُطبق السيطرة على كل اقاصي الوطن، عبر فرض حالة شاذة من الناحية العسكرية والامنية بأشكال مختلفة".

مصدر مسؤول في مصلحة مياه جبيل اكد ان ازمة المياه في جرود جبيل سببها سياسي بالدرجة الاولى، لافتاً الى ان "المسألة تتعلق بمنع الدولة من تحويل المياه من اعالي بلدة افقا الى القرى الجبيلية المجاورة من قبل مجموعة من آل زعيتر (قسم منها ينتمي الى "حزب الله" والقسم الاخر الى "حركة امل")، حيث يتم استخدام التهديد والوعيد وترهيب فريق العمل في مصلحة المياه، تحت حجج وشعارات غير منطقية، وابرزها الخوف من شحّ مياه النبع في أفقا".

الناس بلا مياه في منطقة جبيل، و"حزب الله" مستمر في ممارسة سياسة قهر السكان، الامر الذي دفع المعنيين الى التفتيش عن حلّ بديل تحت شعار "بعود عن الشر وغنيلو". ويقتضي هذا الحل حفر اربعة آبار ارتوازية في اعالي بلدة قرطبا لتوزيع المياه على القرى المجاورة، ومن شأن هذا المشروع ان يخفف من الازمة المتفاقمة منذ سنوات.

واضاف المصدر نفسه: "مما لا شك فيه ان جهات حزبية معروفة تقف وراء اصرار آل زعيتر في أفقا على اقفال خط المياه ومنعه من الوصول الى آلاف السكان"، مؤكداً ان "المسألة تحتاج الى قرار سياسي محض".

واشار المصدر نفسه الى ان "مدير عام مصلحة المياه غير متحمس لفكرة ارسال القوى الامنية لحسم الموضوع وحلّه حتى لا تكبر كرة الثلج وتجنح الامور نحو الاسوأ، على اعتبار ان الحل السياسي لهذه المسألة يبقى الافضل والاقل ضرراً، الا ان بقاء الوضع على حاله سيزيد "الطين بلّة".

هذا وحمّل زغيب العماد ميشال عون "مسؤولية ما يحصل اليوم في جبيل" معتبراً ان "التغطية السياسية الكبيرة التي امّنها عون وسّعت من رقعة هذه الانتهاكات ومن ثقافة اللاقانون التي نقلها "حزب الله" من مناطقه الى قلب جبيل".

وليس بعيداً عن "السيطرة على المياه"، لاحظت بعض الاوساط الجبيلية "ان قوى الامر الواقع في المنطقة تسرح وتمرح دون اي حسيب او رقيب". بالتوازي مع معلومات تحدثت عن "تواجد سيارات امنية مصفّحة مجهولة الهوية في بعض القرى التي يسيطر عليها "الحزب"، بالاضافة الى الحديث عن "مواقع امنية" ممنوعة على المواطنين، وهو امر يثير الريبة من امكانية وقوع قرى جرود جبيل في قبضة "حزب الله" الامنية بفعل هذه الانتهاكات والظواهر المتكررة".

واذ شدد زغيب على "ضرورة التفرقة بين ما تقوم به قوى الامر الواقع من جهة، وبين الطائفة الشيعية الكريمة من جهة اخرى"، رأى ان "المنظومة الامنية والسياسية التي تحرك السكان في اعالي جبيل بقيادة "الحزب" لا تمت الى اخلاق الطائفة الشيعية بصلة ".

وفي هذا الاطار يسأل المصدر في مصلحة مياه جبيل: "الى متى استمرار الممارسات الشاذة تحت وهج القوة والسلاح والهيبة العسكرية، وهل ما يجري اليوم بمثابة محاولة واضحة لوضع اليد على جبيل بأكملها، والقضاء على الصورة الحضارية التي قدمتها هذه المنطقة في العيش المشترك والتفاعل والحوار؟".

ووسط هذا الواقع تمنى المصدر على رئيس الجمهورية ميشال سليمان ان يتحرك بأسرع وقت ممكن، وان يعيد للدولة هيبتها قبل فوات الاوان وغرق السفينة بكل ركابها".

سلمان العنداري ... SA

الجمعة، 22 يوليو، 2011

من لاسا الى جزين وبعبدا والحدث والضاحية ... "حزب الله" يستمر في بناء المستوطنات على حساب الدولة...

هل سيطر حزب الله على لبنان؟...

وسط الصراع السياسي المحتدم في البلاد، وبعد ان نجحت "قوى الامر الواقع" بالقبض على السلطة في لبنان بعد اشهر من اسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري، يستمر "حزب الله" في نهش ما تبقى من الدولة اللبنانية عبر مزيد من الاستيلاء على الاملاك العامة والخاصة ووضعها في الحجر الامني والعسكري الخاصة به. وهذه المرة نالت بلدة "لاسا" في جرود جبيل حصتها من المخطط التوسعي "للحزب الاصفر".

لاسا البلدة الجبلية الهادئة التي تبعد عن العاصمة بيروت حوالي 57 كلم، وترتفع عن سطح البحر حوالي 1170 م، والتي تمتد على مساحة 850 هكتاراً، اثارت ضجيجاً سياسياً كبيراً في الايام القليلة الماضية، واعادت ملف تعدي "حزب الله" على الاملاك العامة والخاصة الى دائرة الضوء من جديد.

الشبيبة في لاسا غلطانة كتير

القضية في نظر النائب دوري شمعون ناتجة عن "وجود دولة ضعيفة تتيح لاي جهة القفز فوق القانون والامن وسلطة الدولة، خاصة وان ما نشهده من تصرفات غريبة من قبل بعض الجماعات اللبنانية ناتج عن هذا الواقع المفروض منذ سنوات. "فحزب الله" لا يعترف بقوانين الدولة ويعمل وفق قوانينه الخاصة في اللعبة، في وقت يفترض فيه على كل مواطن يحمل الهوية اللبنانية ان يلتزم بالدولة وان يلتزم باحكام الجمهورية، بينما نجد "حزب الله" لا يحترم الا الاوامر الوافدة من طهران ومن ولاية الفقيه ليس الا".

ويشير شمعون الى ان "الشبيبة في لاسا غلطانة كتير"، وسيأتي اليوم ليكتشفوا ان ما يقومون به هو اضعافاً للدولة ولسلطتها ولهيبتها، واضعافاً لوجودهم، وبالتالي يتوجب عليهم احترام القانون قبل فوات الاوان ووقوع الكارثة".

ويضيف: " كنت على علم ان الموضوع سيتطور، وكنت قد حذرت منذ مدة طويلة لخطورة هذا الامر، وقمت باجراء الاتصالات اللازمة بالمسؤولين وابلغتهم بضرورة التحرك لوقف التعديات المستمرة في اكثر من منطقة مسيحية".

ويتابع شمعون: " هل ننتظر حتى يصل الموس الى رقابنا ويذبح الجميع؟. وهل ننتظر حتى يسيطر "الحزب" وشبابه على كل المنطقة لنتحرك؟".

يكفي القيام بزيارة ميدانية الى جزين والى ضواحي الضاحية الجنوبية لنكتشف ونلمس بام العين حجم التعديات المدمرة، وكيف تحولت الاراضي الى مناطق عسكرية، وكيف توسعت رقعة الاراضي الممنوعة، مع التأكيد اننا لا نثير اي مشكلة طائفية او مذعهبية بل اطالب الدولة بالقيام بواجباتها واطلب من حزب الله ان لا يكابر ويقف بمواجهة ارادة الدولة وحقوق الناس.

الامور في طريقها الى الحلّ؟؟

في المقابل، سألنا نائب في تكتل التغيير والاصلاح في منطقة جيبل عن حقيقة الامور، الا انه فضل عدم الاجابة مكتفياً بالقول: " ان ما يطرح اليوم على وسائل الاعلام قضية بغاية الحساسية، اذ يسعى البعض الى استغلال ما يحصل في لاسا من خلاف بسيط على مساحة عقارية بحتة لا تتعلق بمشاريع "حزب الله" لتحويلها الى قضية رأي عام والى مسألة طائفية بين الشيعة والمسيحيين لا اكثر ولا اقل، وفي الامر نيات مبيتة واضحة".


ويؤكد النائب نفسه (الذي فضل عدم الكشف عن اسمه) "انه يجري العمل على حل هذه المشكلة بكل هدوء وروية بين المعنيين. داعياً كل القوى الى عدم "زج البلاد في توتير جديد نحن بغنى عنه".

جزين مخطوفة كما الضاحية وبعبدا والحدث ... وقوى الامر الواقع تتمدد

يتحدث معالي الوزير السابق ادمون رزق عن "معضلة" بيع الاراضي والاعتداء عليها في منطقة جزين الجنوبية(وسيكشف رزق في مقابلة خاصة ينشرها الموقع خلال اليومين المقبلين عن تفاصيل مذهله في هذا الاطار).

يوافق رزق على مقولة ان "ما حصل في لاسا ليس الا حلقة ضمن سلسلة طويلة من الاعتداءات اليومية التي تقوم بها "قوى الامر الواقع".

والخطير في الامر حديث رزق على "ان اصحاب الاراضي في اعالي جبل الريحان واعالي جزين لا يُسمح لهم الدخول الى اراضيهم من قبل المجموعات نفسها".

ويعتبر رزق "ان ما يحصل اليوم في مناطق جزين مشابه الى حد كبير الى ما حصل في القرن الماضي عندما استولى الفلسطينيون على الارض عبر ما سمي بفتح لاند التي وصلت الى تلال جزين".

باختصار "الامر الواقع يفرض نفسه على كل شيء، ومفهوم الدولة يذوب في عقول البعض كل يوم. فمنطقة بعبدا كما الحدث وكفرشيما والضاحية الجنوبية وجزين وجرود كسروان وجبيل باتت مخطوفة لصالح تلك القوى التي تشتري الارض وتمنع الناس من استخدام ارزاقها تحت شعارات وحجج امنية وسياسية وديمغرافية باتت معروفة".

ويرى رزق ان ثقافة اللادولة من شأنها ان تؤدي الى فرز سكاني واضح المعالم في عدد من المناطق اللبنانية. "ففي الانتخابات النيابية الماضية رأينا كيف فعل التكليف الشرعي فعله في تغيير ارادة المواطنين، مما خلق فرزاً حقيقياً ضرب منطق العيش المشترك بشكل كبير. وهذا الفرز بحسب رزق"يدمر الدولة ويوسع الشرخ بين ابناء الوطن الواحد"، وبالتالي "يتوجب على رجال الدولة معالجة هذه الهوة قبل فوات الاوان".

"حزب الله" يحول الاراضي الى مستوطنات

بدوره يعلق الصحافي وعضو الامانة العامة لقوى 14 اذار نوفل ضو، معتبراً ان "ما يجري في لاسا ليس عملية معزولة بحد ذاتها، انما يشكل جزءاً من عملية ينفذها "حزب الله" تهدف الى وضع اليد على اكثر مساحة ممكنة من الارض اللبنانية بعد محاولاته المتكررة لوضع اليد على القرار السياسي للدولة، وبعد ان كان قد وضع يده على القرار الامني فيه".

ويلفت ضو الى ان "النزاع على قطعة من الارض في لاسا انما هو جزءاً من عملية اكبر واوسع واشمل تهدف الى الاستيلاء عىلى الاملاك العامة والخاصة في لبنان". ويشير الى ان "حزب الله" يحاول خلق امر واقع جديد عبر توسعه في شراء الاراضي ودفع الاموال غير اللبنانية الطائلة في محاولة منه لتغيير الواقع الديمغرافي والضغط على بعض الفئات، الامر الذي وصل في بعض الحالات الى حد التطهير العرقي".

وليس بعيداً عن لاسا، يمكن التعريج على منطقة الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت لتبيان حجم الانتهاكات المستمرة التي يقوم بها "الحزب". فتاريخياً يحتل المسيحيون الاكثرية الشعبية على لوائح الشطب في تلك المنطقة، خاصة في حارة حريك، كما يملكون اكثر من 70% من الاراضي العقارية هناك. الا انه ومنذ العام 1992، عمد "حزب الله" الى شراء اكثرية الاراضي من الطائفة المسيحية، فلم يتبقى لهم سوى 7% منها مع الاشارة الى ان عددهم يتجاوز ال50% على لوائح الشطب.

"المسيحيون يخسرون اراضيهم ووجودهم، اذ تتغير هوية مناطقهم المختطة بفعل هذا البيع وهذا الواقع الخطير الذي يكشف خطة "حزب الله" المنظمة للسيطرة على الدولة وعلى الاملاك العامة والخاصة". يقول ضو واصفاً ما يقوم به "حزب الله" بأنه "محاولة الى ايجاد مناطق يحولها الى مستوطنات والى مربعات امنية، خاصة اذا ما اعتبرها ضمن مجاله الحيوي الاستراتيجي.

ويؤكد ضو ان اعتداءات "حزب الله" على الاراضي لا تقتصر فقط على الاوقاف والاراضي المسيحية، انما تتعدى ذلك لتشمل الاوقاف التابعة للطائفة السنية، والاعتداء على ارض تابعة للوقف السني في منطقة الاوزاعي الذي وقع قبل اسبوعين جاء ليشكّل دليلاً واضحاً على طريقة تعاطيه".

الخلاصة تقول بان "حزب الله" لا يستهدف فقط المسيحيين في منطقة لاسا، ولا السنة في منطقة الاوزارعي، اذ ان خطته الكبرى تسعى الى تغيير هوية الارض من الناحية الدينية والديمغرافية لفرض مشروع سياسي مشروع الانتماءات والارتباطات".

"الحزب" على ما يبدو يريد زرع الدولة اللبنانية التي باتت بقبضته بالصواريخ والاسلحة والخطوط الحمر والمستوطنات الغريبة عن واقها في اكثر من منطقة لبنانية، وها هو اليوم يريد وضع يده على كل ما يتعلق بالدولة وبمؤسساتها، ةبالتالي فان ما يحصل في لاسا هذه الايام يمكن وضعه في اطار محاولة مكشوفة لضم بضع مئات الاف الدونمات الى الدويلة العسكرية التابعة لهذا الحزب لا اكثر ولا اقل".

حتى اشعار اخر ...


بالمحصلة يمكن القول ان ثقافة سلب حقوق الناس وسرقة ممتلكاتهم والتعدي عليها عمّمها "حزب الله" على بعض مناصريه، كيف لا واضحت هذه العقلية السلطوية التسلطية الالغائية رمزاً اساسياً لتعاطي هذا الحزب مع كل المكونات اللبنانية.


الم يحن الوقت بعد لكي يخرج رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون ويعلن على الملأ فشل ورقة التفاهم الصفراء التي وقعها قبل سنوات مع "حزب الله". خاصة وانها لم تجلب له سوى مزيداً من السلب والانكماش، ومزيداً من الانخراط لا بل الانزلاق في المشروع الايراني في المنطقة. فعن اي تفاهم يتحدث عون وتياره يا ترى؟، وهل عودة الحقوق الى اصحابها تكون على شاكلة تعاطيه السياسي اليوم؟.

وبانتظار حل النزاعات في لاسا وغيرها، تبقى الدولة معلّقة حتى اشعار اخر...

سامان العنداري ... SA

الجمعة، 15 يوليو، 2011

الطوابع البريدية والمالية ... شغف واكثر

انه الطابع البريدي ...

هو اكثر من ضربية او أجرة نقل، واكثر من مجرّد قصّاصة صغيرة تُوضع على الطرود والمغلّفات والمراسلات... انه الطابع البريدي الذي تحوّل الى قيمة حقيقية، والى "سفير طائر" يجول العالم اجمع.

الطابع البريدي يحمل في طيّاته اسراراً كثيرة، وتاريخاً يختصر المراحل السياسية والثقافية والحضارية التي يمر بها كلّ بلد. فما هو الطابع البريدي وكيف يصدر، ومن هي الجهة التي تصمّمه، وكيف تحوّل من ورقة رسمية الى "شغف" بحد ذاته؟.

الطابع المالي يختلف عن البريدي

يُعرّف رئيس مصلحة الشؤون المالية في المديرية العامة للبريد في وزارة الاتصالات جوزيف عوّاد الطابع البريدي بأنه "عبارة عن اجرة تخليص ومعالجة خدمة بريدية مقابل بدل مادي يُغطي وضع الرسالة او المادة البريدية ونقلها وايصالها الى المورد بعد توزيعها. اذ تشكّل كل هذه العناصر مجتمعةً رسم تكلفة ومعالجة البريد. وهو نوع من الضرائب غير المباشرة التي تفرضها الدولة على الخدمات التي تقدّمها".

يختلف الطابع البريدي عن الطابع المالي، وبحسب رئيس مصلحة الضرائب غير المباشرة في وزارة المالية غازي رمّال، "هناك فارق كبير بين رسم الطابع المالي والبريدي، الا انهما يصبّان في الاطار نفسه، ويُستفاد منهما كبدل خدمات تقدمها الدولة. فالطابع البريدي هو رسم خدمة البريد للمواطن، وتُحدد قيمته استناداً للاسعار المحددة من قبل الدولة حيث تتولى شركة "ليبان بوست" ادارة هذا القطاع لقاء عمولة تدفعها للدولة بشكل سنوي. اما الطابع المالي فهو وسيلة لاستيفاء رسم على بعض الخدمات التي تقدمها الدولة عبر مؤسساتها الرسمية من جهة، وعلى بعض المستندات والاوراق المالية التي ينظّمها الاشخاص فيما بينهم من جهة اخرى. وتذهب هذه العوائد الى وزارة المالية وخزينة الدولة، بينما تُمثّل وزارة الاتصالات الجهة الوحيدة المُخوّلة اصدار الطوابع البريدية عبر اعتماد آلية معيّنة تُنفّذ وفق الاصول".

بين التذكاري والعادي  ... قرار

نوعان من الطوابع البريدية: العادي والتذكاري. "الاول يصدر بقرار من وزير الاتصالات وبناءاً على اقتراح المديرية العامة للبريد وجهات اخرى، ويتم ذلك من دون الحاجة الى طرحه على طاولة مجلس الوزراء، بينما لا يمكن اصدار الثاني الا بعد طرحه على مجلس الوزراء والتصويت عليه لأنه يتضمّن شيئاً من السياسة. ويمكن للوزير ان يقرر نوع الطابع نظراً للسلطة الاستنسابية التي يتمتّع بها.

عندما يتم وضع الطابع العادي في التداول، يُباع في الوكالات البريدية وفي المكاتب المعتمدة، وخاصة في فروع "ليبان بوست" الممتدة على كافة الاراضي اللبنانية. ويبقى مطروحاً في الاسواق الى ان ينفذ، او الى ان يُسحب لسبب او لآخر، اما لتغيّر التعرفة، او بعد كشف تزوير معين لهذه الاوراق".

اصدارات بالجملة تلخّص تاريخ لبنان

وعادة ما تطرح الدولة كلّ فترة اصدارات جديدة من الطوابع التذكارية لتكريم عدد من الشخصيات السياسية والثقافية والفنية، او بمناسبة مرور ذكرى او حدث وطني او دولي هام. وعلى سبيل المثال فقد اصدرت الحكومة اللبنانية في عهد الرئيس اميل اده عام 1937 طابعاً تذكارياً يمثّل البيت اللبناني التقليدي للدلالة على صورة لبنان الثقافية سعياً لنشرها في العالم اجمع. وعام 1944 وبعد سنة من نيل الاستقلال من سلطات الانتداب الفرنسي، اصدرت الحكومة 10 طوابع تذكارية كتب عليها الرئيس بشارة الخوري بخط اليد تاريخ الاستقلال".

وتباعاً، اصدرت الحكومات اللبنانية المتعاقبة مئات الطوابع التذكارية والعادية التي لخّصت ابرز المحطات التي مرّ بها "وطن الارز". من مؤتمر الطب العربي الذي عقد في بيروت اواسط الثلاثينات، مروراً بمؤتمر سان فرنسيسكو الذي انهى الحرب العالمية الثانية، وافتتاح مطار بيروت الدولي، ومؤتمر القمة العربية غداة الاعتداء الثلاثي على مصر عام 1956، ودورة الالعاب الاولمبية التي نظّمت في ميونخ، من دون اغفال عشرات الطوابع التي جسّدت ابرز المعالم التاريخية والحضارية للبلد، وتلك التي استذكرت الفنانين والشعراء وملكات الجمال والفلاسفة.

من يصمم الطوابع البريدية؟

يلفت عوّاد الى ان "شركة "ليبان بوست" هي الجهة التي تتولى عملية صنع الطابع البريدي بحسب العقود الموقّعة مع وزارة الاتصالات، وتشمل العملية التصميم والتنفيذ بعد عرض الافكار وموضوع الاصدار واهدافه، وعادةً ما يتم تكليف فنّان او رسّام او متخصص لتصميم الطابع لقاء بدل مادي معيّن".

عام 1925 استقدمت سلطات الانتداب الفرنسي فناناً فرنسياً لتصوير وتصميم اكثر من 13 طابعاً بريدياً يُبيّن المعالم التاريخية والطبيعية البارزة في لبنان، ومن بينها بيت الدين وبيروت وبعلبك وصيدا والمختارة وطرابلس.

وفي وقت لاحق تلا الاستقلال، عهدت الحكومة اللبنانية الى الرسّام الروسي بول كورولسف الذي استقر في بيروت مهمة رسم الطوابع وتصميمها، ليعمد بعدها الى تكليف مجموعة من الفنانين اللبنانيين للقيام بهذه المهمة، وكان من بينهم مصطفى فرّوخ الذي يعتبر من اشهر الرسامين التشكيليين العرب في القرن العشرين، واحد روّاد الفن اللبناني الحديث.

عام 2001، اطلقت شركة "ليبان بوست" بالتعاون مع وزارة الاتصالات مسابقة مفتوحة لتصميم طابع بريدي يتناول الذكرى الاولى لتحرير الجنوب من الاحتلال الاسرائيلي. حينها فازت هبى مكداشي بالمنافسة، وتمّ اعتماد تصميمها في طابع يُخلّد ما قامت به المقاومة والشعب اللبناني على الجبهة الجنوبية.

مكداشي التي تُدرّس اليوم مادة "الغرافيك ديزاين" في الجامعة اللبنانية الاميركية في بيروت تستمر في "صناعة التاريخ" عبر تصميم الطوابع البريدية للدولة اللبنانية منذ اكثر من 10 سنوات. وتخبر مكداشي "النهار" عن اهتمامها الكبير بالطوابع "باعتبارها جواز سفر لبنان الى الخارج، ورسالة حضارية ترفع اسم لبنان ومكانته ودوره وصورته في كل اقاصي الارض".

نفّذت مكداشي منذ العام 2001 حتى اليوم اكثر من 48 طابعاً تناول اكثر من فكرة واكثر من ذكرى. وتجري عملية التنفيذ بحسب بكداشي على عدة مراحل: "فبعد صدور قرار الاصدار وتحديد الموضوع، يُعمد الى مناقشة الشكل الاساسي للطابع عبر عقد جلسات من العصف الذهني بالتعاون مع المعنيين، وبعد تحديد الفكرة والالوان والاخراج تبدأ مرحلة التصميم، على ان يُصار الى اختيار الطابع المناسب واعتماده بعد تقديم عيّنة من الاقتراحات والاعمال".

هواية تجميع الطوابع البريدية ... شغف واكثر

يُعرف عن هواية جمع الطوابع بأنها "هواية الملوك" نظراً لكلفتها المادية الباهظة في شراء الاوراق القديمة النادرة، اضافةً الى انها تتطلب الكثير من البحث والجهد والوقت.

يشير عوّاد الى ان "عدداً كبيراً جداً من الهواة يقضون عشرات السنوات في جمع الطوابع البريدية النادرة لكل بلد، وعادةً ما يكون سعر هذه الطوابع مرتفعاً جداً نظراً لندرتها ولعدم توافرها بالسوق، اذ يمكن ان يصل سعر الورقة الواحدة الى حدود المليون دولار".

وتعتبر هواية جمع الطوابع مفيدة للغاية. فهي تضيف الى الهاوي (الذي يتحول الى مدمن) المعلومات الجغرافية والتاريخية والسياسية لمختلف بلدان العالم، اضافةً الى انها معرفة بحد ذاتها تُضاف الى سلسلة المعارف التي تجعل الانسان يطّلع عليها. فكلما ازداد الولع في هذه الهواية، كلما زادت المعرفة والثقافة، وكلما زاد التعلّق والتوق لاستكشاف المزيد من المخزون التاريخي البشري الضخم.

شفيق طالب... ونشر ثقافة البريد

على مدى عقود اربعة ادرك نائب رئيس "الاكاديمية العالمية للطوابع" شفيق طالب ان الطوابع البريدية او "الوثائق المنمنمة" السهلة التداول والجماهيرية الاستخدام هي خير نموذج لاظهار الحقائق ولسرد الوقائع، ولعرض وجوه من مجريات الحياة اليومية، وللتذكير بالمناسبات والتواؤيخ المشرق منها والمؤلم، فجعلها على رأس انشغالاته وهواياته الحياتية.

ومع الوقت، تحوّلت "هواية" طالب في تجميع وتوثيق الطوابع الى "شغف واكثر"، فأصدر عام 2001 بالتعاون مع ابتنه هدى كتاب "لبنان في طوابعه" عن دار النهار، حيث تم تصنيف عمله المميز "ككتاب رائد" من قبل ادارة متحف البريد في باريس. ليتحوّل منزله في عاصمة الجنوب صيدا الى ما يُشبه متحفاً مصغّراً يضم مجموعة هائلة من الطوابع البريدية من مختلف دول العالم.

يُطلعنا طالب على طوابع المملكة العربية السعودية حيث التمور وصور الصحارى والجمال والحياة البدوية، اضافةً الى الطوابع الخاصة بعائلة بن سعود وبن عبد العزيز والاسرة الحاكمة. وفي مكتبته مجموعات كاملة تختصر تاريخ اليمن وليبيا ومصر والاردن وسائر الدول العربية، اضافةً الى مجموعات بريدية لعدد من الدول الاوروبية والغربية والشرق آسيوية, فبدا الامر وكأنه بحثاً في التاريخ وعودة مذهلة الى الوراء".

وبدافع "الحشرية" اطّلع "النهار" عن كثب على المجموعة الخاصة بالجماهيرية الليبية التي تعيش اليوم ثورة غاضبة على نظام العقيد معمر القذافي الذي يواجه الثوار. وما اشبه اليوم بالامس، اذ تذكر بعض الطوابع التي تصوّر المقاوم الليبي عمر المختار بمواجهة الاحتلال الايطالي بما يقوم به الشعب الليبي اليوم من رفض لاستمرار الاستبداد الداخلي على حساب كرامتهم ومستقبلهم. واللافت في الامر آلاف الاصدارات التي تُجسّد "عظمة" القذافي وصورته الناصعة بجانب الخيمة التي ينصبها اينما حلّ. وقد نالت ممرضاته وحارساته من الجنس اللطيف الى جانب صور الدبابات والقاذفات حصة الاسد من هذه الاصدارات "الغريبة" تماماً كشخصية "ملك ملوك افريقيا".

يعتبر طالب ان نشر ثقافة الطابع هو امر بالغ في غاية الاهمية بالنسبة له، "لأن المساهمة في تعريف الناس على هذه الهواية تعزز صورة التبادل الحضاري والثقافي بين الشعوب بمختلف انتماءاتها واعرافها وعقلياتها". فالطابع "اصبح دليلاً عالمياً بامتياز ترعاه مؤسسات كبيرة عبر الجمعيات والمنظمات العالمية المختصّة".

وانطلاقاً من هذا الحرص، يًنظّم طالب مجموعة من المعارض المفتوحة لكل الناس والشباب وطلاب المدارس والجامعات "لحثهم اكثر على التعرف على الاحداث التي شغلت العالم في ازمنة مختلفة من خلال الطابع البريدي "، الذي تحوّل "الى كتاب تاريخ مفتوح يحكي ويُخبر عن الماضي".

"النهار" زارت برفقة طالب معرض "ذاكرة لبنان" الذي يقيمه في "دهاليز" خان الافرنح التاريخي على مقربة من منزله الصيداوي. المعرض غني بمضمونه التوثيقي والتاريخي. فتأخذك القصاصات الصغيرة المعلّقة سنوات وسنوات الى الوراء، تتعرف من خلالها على لبنان الحقيقي برجالاته وانجازاته ونكساته وابرز احداثه بعيداً من اي تحوير او التباس.

من الابجدية الفنيقية مروراً بفخر الدين والامام الاوزاعي وجبران خليل جبران وجبال الارز وهياكل بعلبك وقصر بيت الدين، ومن مئوية الجامعة الاميركية، الى تكريم الصليب الاحمر اللبناني ومكسيم شعيا وكمال جنبلاط وبشير الجميل ورينيه معوض ورفيق الحريري وابطال المقاومة... جولة ممتعة في ارجاء "الخان" يستمر فيها طالب بالاشارة الى اهمية ما تم تنفيذه. فيقول بين كلمة واخرى بحماسة شديدة: "هيدا لبنان ... هيدا تاريخ لبنان الحقيقي".

ويضع طالب مجموعته اللبنانية بتصرف الجيل الشاب "الذي يفترض به دخول هذا العالم المميز للتعرف على كبار الادباء والفلاسفة، وعلى المعالم السياسية والسياحية والطبيعية، وعلى موقع لبنان الثقافي من خلال الطابع البريدي الذي يحمل في طيّاته فنّاً راقياً ورسالة مهمة للتبادل الحضاري العالمي".

اصدارات جديدة ...

هذا وكان وزير الاتصالات قد أقرّ نهاية العام المنصرم، وبناءاً على طلب جمعية الميدان اصدار اكثر من مليون وخمسمئة الف طابع بريدي عادي لفخامة رئيس الجمهورية الرئيس سليمان فرنجية من فئة 1000 ليرة لبنانية. كما تم التوقيع على قرار اصدار مجموعة من الطوابع البريدية لعدد من الفنانين والشعراء والممثلين اللبنانيين تكريماً لانجازاتهم، ومن بينهم السيدة فيروز وصباح ووديع الصافي والممثل نبيه ابو الحسن وحسن علاء الدين وفرقة كركلا والشاعر سعيد عقل (...).

ووسط هذه الصورة يشير عوّاد الى  ان "الثورة المعلوماتية والتكنلوجية التي تجتاح العالم بشكل غير مسبوق ادت الى تقلّص قطاع البريد وخدماته الى ادنى مستوياته، ليتحول البريد الالكتروني الى خدمة بديلة ورديفة على حساب الرسائل والطرود". ويبدي عواد خشيته من ان تؤدي هذه الثورة الى "الاطاحة بهذا القطاع بشكل نهائي بعد فترة من الزمن".

اما طالب، فشاء ان يكرر دعوته المفتوحة للشباب الى ضرورة الاهتمام بالطابع البريدي، مُطالباً السلطات اللبنانية "بادخال الطوابع البريدية في المناهج التربوية ليعمد الى تدريسها والاطلاع على محطاتها وللاستفادة من مخزونها التاريخي الغني".
سلمان العنداري ... SA
تم نشر هذا التحقيق في جريدة النهار اللبنانية

الخميس، 14 يوليو، 2011

متى نفهم ان مقولة "الزعيم يعرف اكثر منكم" ولّت الى غير رجعة ؟؟...


لبنان ... بلد يحكمه ملوك الطوائف على حساب كرامة الشعب...


تعقيباً على المقالة التي نشرتها يوم امس تحت عنوان "شكراً وليد جنبلاط... قهوتك "مش مشروبة" وسنرد لك الجميل عام 2013"، اكتب بضعة اسطر اضع فيها النقاط على الحروف التي حاول البعض تحريفها واخذها الى غير هدفها...

اولاً يهمني ان اذكّر الجميع اني صحافي حرّ غير مرتهن لاحد وغير مقيد باي طائفة او مذهب او حزب او منطقة او عقيدة، وغير خاضع لاي خطوط حمراء ترسم كل يوم في مجتمعنا اللبناني المريض، وبالتالي من غير المسموح لاحد ان يملي علي ما يريد، وان يقول لي هذا جيد وهذا ممنوع، فالكل يعلم ان هذا الزمن الاسود انتهى الى غير رجعة.

ثانياً اؤكد ان ما كتبته في مقالتي السابقة واضح وصريح، ومصادري واضحة وصريحة، ولا حاجة لبعض المدعين الذين حاولوا المزايدة، واخذ الامور الى اماكن اخرى، والى متاهات لا اسمح لنفسي الذهاب اليها... وما هي الا المتاهات الطائفية والمذهبية والمناطقية والعائلية الضيقة...

ثالثاً: اتهمني البعض بان مقالتي حملت هجوماً لاذعاً على العميد وليد سلمان، وهنا يهمني ان اذكر ان العميد سلمان صاحب سيرة ذاتية نظيفة ومهمة ولامعة، وابن مؤسسة محترمة ووطنية، ومقالتي توقفت عند السياسة التي اتبعها النائب وليد حنبلاط لا اكثر ولا اقل، ولم تكن لتستهدف باي شكل من الاشكال العميد سلمان، فكفى كلاماً لا معنى له.

رابعاً: ان عائلة ابو الحسن عائلة كريمة ومحترمة وعروبية قدمت الكثير وضحت بالغالي والنفيس، ولا شك انها من ابرز العائلات التي تحترم كمال جنبلاط وارثه كما تحترم وليد جنبلاط وسياسته، الا ان حالة الاعتراض التي حصلت منذ ايام لفتتني كصحافي يبحث عن الخبر، ولم تكن الكلمات والمعلومات التي نشرتها محاولة لشق الصف داخل تلك العائلة باي شكل من الاشكال، فكفى مزايدة .

خامساً: يعتبر البعض ان "وليد جنبلاط يدرك حساباته جيداً، وهو الاعلم بكل شيء، وهو الاجدر باختيار من يريد لاي منصب". وفي هذا الكلام استنتاج خطير يشير الى ان مناصري الاحزاب والحركات السياسية اللبنانية وصلوا الى درجة تخلوا فيها عن وجودهم ورأيهم ووجهة نظرهم لصالح ما يقوله هذا الزعيم او ذاك. حتى ان بعضهم ذهب بعيداً ليخون كل من يقول "لا" بوجه السياسات الملتوية والمتكررة التي لا تحترم الناس ولا تعيرهم اي اهتمام على كل الاصعدة. فهل يعقل ان تستمر هذه العقلية؟... وهل المطلوب السكوت عن الاخطاء المتراكمة؟.

على كل حال، لن اطيل الكلام... الا اني استغرب هذا الضجيج الذي اثير حول المقالة، كما استغرب هجوم البعض اللاذع واعتبارهم ان ما كتبته يمثل تحدياً لوليد جنبلاط، واهانة لعائلة ابو الحسن، وفي مثل هذا الكلام رفض لحرية الراي والتعبير، وانكاراً لواقعة حصلت امام العشرات، يجري الان طمرها ورميها في حفرة عميقة مصيرها النسيان... او التناسي.

لا اكتب الا للحق والحقيقة، ولا استجدي رداً من هنا وكلمة من هناك، ولا استعطف استحساناً من هنا ودعماً من هناك. اكتب ما اريد دون خوف او تردد، ومن دون تلك القفازات التي يحملها البعض، ومن دون الاقنعة الصفراء والسوداء الملطخة بألف حجة وحجة. لا اهاب ولن اهاب شيئاً، ولن اتوقف للحظة واحدة عن محاربة التعصب ومحاصرة الكلام المعسول الذي بات يرزح سمّاً قاتلاً من ألسن واقلام بعض من فضل الارتهان على حساب التحرر من كل القيود.

ويبقى السؤال: هل اصبحنا في زمن اصبح فيه الكلام محرماً؟، وهل صحيح ان الزعيم بات الهاً ووجب علينا تقديسه وعدم المس بمحرماته وبمملكته؟، وهل صحيح ان دويلة الممنوع قد تمددت لتترسخ في عقولنا ونفوسنا؟، وهل وصلنا الى اللحظة التي نطوّع فيها اقلامنا لصالح البيك او الاستيذ او الحكيم او الشيخ؟... وهل اضحت سياسة القمصان السود ثقافة نتبعها بشكل مستتر في ردنا على من نختلف معه في السياسة؟...

ختاماً دعوة الى تقبل الراي الاخر، والى مواجهة المنطق بالمنطق بدل التهديد المبطّن، والى الكف عن نظرية المؤامرات ومقولة "الزعيم يعرف اكثر منكم"...

الأربعاء، 13 يوليو، 2011

اهل الجبل ينتفضون على وليد جنبلاط: شكراً يا بيك قهوتك "مش مشروبة" ...وسنرد لك الجميل عام 2013 ...


يوم السبت الماضي، زار وفد شعبي كبير رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط في دار المختارة لمطالبته بدعم العميد الركن بسام ابو الحسن لمنصب رئاسة الاركان قبيل ايام من اقرار الحكومة مجموعة من التعيينات، ومن بينها هذا المنصب الذي من المفترض به ان تشغله شخصية عسكرية من الطائفة الدرزية.

ومن المعلوم ان جنبلاط حسم قراراه باختيار العميد وليد سلمان رئيساً للاركان بعد النزول عند رغبة قائد الجيش جان قهوجي. مع الاشارة الى ان العميد بسام ابو الحسن يملك الافضلية والاقدمية على حساب سلمان.

الوفد "الكبير" من منطقة المتن الاعلى وعاليه والجرد، والذي ضمّ اضافة الى عائلة ابو الحسن، مجموعة كبيرة من القيادات الحزبية والشبابية، ورؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات ثقافية واجتماعية، فشل في اقناع "البيك" من قصره بضرورة اختيار العميد ابو الحسن. والمفاجأة كانت بطريقة استقبال جنبلاط لهم، اذ اعتبر البعض ان "استقبال البيك لنا كان مذلاً وغير محترماً، حتى انه لم يستمع لوجهة نظرنا في الموضوع، مكتفياً بعبارة واحدة "لقد اتخذت قراري"، الامر الذي اثار سخطاً من الزوار".

"لم ياخذ البيك بارائهم بل اسمعهم كلاما مهينا ومذلا بقوله انا الذي اقرر وليس انتم"... يقول مسؤول في آل ابو الحسن شارك في الاجتماع السريع... وفي التفاصيل: بعد ان طلب الوفد من جنبلاط اعادة النظر بقراره تعيين العميد سلمان نظراً لكفاءة وافضلية واقدمية العميد ابو الحسن، ردّ جنبلاط وقال لهم: " من انتم لكي تملوا علي ما اريد فعله". فردوا قائلين: "انت تمثلنا ونحن ناخبيك يا بيك".

ازداد البيك حدة وحسمها بالقول: " انا لا احب التمنين، على كل حال "شربوا القهوة ومع السلامة"... فهب شخص من عائلة ابو الحسن وقال له "شكرا يا بيك قهوتك مش مشروبة". وبعدها عاد الوفد ادراجه بحالة من الغضب والرفض الشديدين ".

حالة من الاشمئزاز والرفض سادت عدداً كبيراً من مناطق المتن الاعلى والجرد وعاليه على خلفية قرار جنبلاط وطريقة تعاطيه مع زواره. وتجدر الاشارة الى ان للعميد ابو الحسن سجل كبير من النضالات والعطاءات في المؤسسة العسكرية، وله الافضلية في الوصول الى رئاسة الاركان قبل غيره، الامر الذي ادى الى استغراب القوى الاجتماعية والمدنية والحزبية لقرار رئيس جبهة النضال الوطني، الذي اعتُبر بمثابة التنكّر لموقع ابو الحسن، وجاء ليستكمل الخط التنازلي الاستسلامي والانحداري الذي يعتمده جنبلاط منذ مدة".

مقربون من العميد ابو الحسن كشفوا ان "الوزير غازي العريضي اتصل باحد اقرباء العميد وتمنى عليه تهدئة النفوس. كما حاول العريضي الايحاء بان جنبلاط يسعى الى تعيين ابو الحسن كمحافظ للجنوب، ولكن العميد اكد ان كرامة الوفد وكرامته الشخصية فوق اي منصب، وان طريقة التعاطي مع الامور لم تكن في محلها على الاطلاق، وبالتالي لا بد من تصحيح الامور باسرع وقت لمعالجة حالة الغضب الشعبية".

وعُلم انه تم تجهيز استقالات جماعية من الحزب التقدمي الاشتراكي في بلدة بتخنبه المتنية (معقل آل ابو الحسن) التي تصوت بغالبيتها الساحقة الى جانب وليد جنبلاط في كل انتخابات نيابية او بلدية، وتقف الى جانبه عند كل استحقاق سياسي.

وفي هذا الاطار يقول مسؤول حزبي "قديم" في القرية "انها المرة الاولى التي نشعر بهذا الغضب تجاه سياسة وليد جنبلاط، كما انها المرة الاولى التي نقول فيها "لا" لقرار ليس بمحله اتخذه البيك".

وفي اجتماع عقد قبل يومين في المركز الاجتماعي في بتخنيه، تداول اهل القرية والمسؤولون كيفية التعامل مع ما صدر من وليد جنبلاط، وتم طرح عدد من المقترحات على طاولة البحث. فبعضهم طالب باستقالات جماعية من الحزب التقدمي الاشتراكي، والبعض الاخر رفض ذلك قائلاً: "فلنطالب وليد جنبلاط نفسه  بالاستقالة، لانه من المعيب ان نترك الحزب وتاريخنا وثوابتنا بسبب قرار جنبلاط الخاطىء، فمبادئنا اكبر من ذلك بكثير".

وليل السبت – الاحد، حاولت مجموعة من الشبان احراق الاطارات وقطع الطرقات في مناطق قبيع وبعلشميه وصوفر والشبانية وحمانا احتجاجاً على قرار جنبلاط، الا ان اتصالات مكثفة تولاها العميد ابوالحسن بنفسه، ساهمت في الحؤول دون ذلك، "اذ يعتبر العميد ان مثل هذه الطرق في التعبير لا تعبر عن اخلاقنا وطريقة تعاطينا الحضارية".

وعُلم ان القيادات الدينية للطائفة الدرزية مستاءة من قرار جنبلاط، في ظل احراج كبير تواجهه القيادات الوسطى في الحزب التقدمي الاشتراكي، التي صُدمت بقرار جنبلاط، والتي فشلت في محاولات التبرير "المعتادة" لاقناع الناس "بان ما قام به جنبلاط له حساباته الخاصة التي تصب في مصلحة الحزب والطائفة".

هذا وكرر جنبلاط في مقابلته الاخيرة قراره تعيين العميد سلمان، معتبراًُ ان العميد ابو الحسن بطل ومناضل وقدم الكثير، الا ان ضغوطاً  مورست عليه على ما يبدو من جانب قيادة الجيش ورئاسة الجمهورية رجّحت كفة وليد سليمان على ابو الحسن.

 وفي هذا الاطار تطرح شخصية بارزة في الوسط الدرزي السؤال التالي: "هل ترضى قيادات حركة امل وحزب الله ان تفرض عليهم اسماء من هنا وهناك في الادارات العامة، وهل يرضى ميشال عون ان تهبط عليه اوامر وضغوط لتعيين اشخاص اخرين من حصته؟، فكيف يقبل وليد بيك بهذا المنطق، وكيف يستسلم لارادة قيادة الجيش وتمنياتها؟".

وتضيف الشخصية الدرزية البارزة: " لقد اصبحنا في دولة يختار فيها المسؤول العسكري في "حزب الله" وفيق صفا ما يريد، في وقت يحاول فيه النائب وليد جنبلاط تدوير الزوايا والهروب من المشكل على قاعدة الحفاظ على السلم الاهلي وحفظ حقوق الطائفة الدرزية، الا ان الواقع اثبت عكس ذلك، اذ تُظهر الامور ان وليد بيك يستسلم لواقع السلاح ولتمنيات هذا وذاك، والامر ببساطة بدا جلياً في طريقة تعاطيه مع مسألة تعيين العميد ابو الحسن".

وتتابع: "ان استمرار منطق "هيدا بجيبتي" لم يعد يجدي لا مع وليد جنبلاط ولا مع غيره من القيادات السياسية، لان التقليل من احترام الناس، ومن وجود العائلات، ومن نضالات كبرى بحجم تلك التي قدمهتا العنميد ابو الحسن بمثابة فضيحة كبيرة لا يجب السكوت عنها بتاتاً".

امين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي المقدم شريف فياض، المعروف بانه "مهندس التعيينات والحصص الدرزية"، رفض الاجابة عن استفساراتنا، فاعتبر ان "الحزب لا يتدخل في هذا الموضوع باي شكل من الاشكال، والمعروف ان هناك آليات متبعة في المؤسسة العسكرية لاختيار الاشخاص، وبالتالي لا تعليق على ما يحكى في هذا الملف".

وفي رسالة "عنيفة" وجهها فرد من افراد آل ابو الحسن (رفض الكشف عن اسمه)  باسم الوفد الشعبي الذي عاد خائباً، وباسم شباب وشابات المتن الاعلى، وباسم محبي العميد ابو الحسن، وفي ردّ مباشر على سياسة وليد جنبلاط، جاء فيها: "عفوا  وليد بيك، فايام اهانة الجماهير وعدم تقديرها والفوقية المتعمدة ولت الى غير رجعة... انزل من عرشك الذهبي وامش بين الناس واستطلع ارائهم وستفاجأ انهم تغيروا كثيرا ولم يعودوا هذا القطيع الذي يهلل بالروح بالدم، فهل تجرؤ على الاستفتاء ؟... لن تجرؤ لانك تعرف مسبقا ماذا ستسمع... وللمرة الالف يا بيك نقول لك لقد ضحينا بالغالي والرخيص لكي نراك قائدا للطائفة الدرزية لا لكي تصبح راعيا لقطعان من الغنم".

وتتابع الرسالة: " نرفض بعد اليوم ان تتحكم بنا الاقطاعية السياسية. فبالله عليك الى اين تاخذنا وانت تسير عكس التيار؟. تتصرف عكس ارادة جمهورك وناخبيك معتقدأ انك ستربح في كل جولة ونسيت ان للباطل جولة وللحق جولات وجولات...

تذكر يا بيك ان بيت ابو الحسن كانوا من اول المهنئين عند انتخاب العميد شوقي المصري بتعيينه رئيسا للاركان وكان اختيارا موفقا وخير من يعطى هذا المنصب لما يمثل العميد المصري من ثقة وجدارة واقدمية. والاقدمية لها اولوية في رئاسة الاركان، فاين هي هذه المعايير الان؟، اهكذا يكافأ العميد بسام ابو الحسن يا بيك ؟... فالعميد وليد سكرية الذي كان واياه في نفس الدفعة اصبح نائبا لحزب الله في البرلمان اللبناني. فعلى الاقل تعلم من حليفك الجديد كيفية التعاطي مع طائفته واولوية الطائفة لديه وليس كيفية تعليم تيمور ال دروزيولوجي لاننا لسنا فأران تجارب لدى احد ولسنا بعبيد عند احد.

لقد اخترت العميد وليد سلمان فكيف نجادلك وانت المعصوم عن الخطأ . نتمنى له التوفيق ولكن وكما تقول انت للتاريخ سننصف العميد بسام ابو الحسن انه كان وفيا لك وكان الى جانبك  في كل المعارك ابان  الحرب وبعدها واصيب برجله اصابة بليغة وخدم بتفان واخلاص حياته العسكرية ووطنه وطائفته.

نعدك ان لا نزورك ونزعجك مرة اخرى ولن نشرب قهوتك بعد اليوم ولكن نعدك ايضا اننا سنرد لك الجميل في سنة 2013".

يبدو ان جلسة يوم غد في مجلس الوزراء، والتي ستنتهي بتعيين العميد وليد سلمان رئيساً للاركان، سيكون لها تداعيات على الشارع الدرزي، خاصة اذا ما استمر الغضب الشعبي المتنامي من خطوة جنبلاط الناقصة، واذا ما استمرت الاصوات المعترضة تتعالى وترتفع. فكيف سيعالج البيك هذه المسألة، وكيف سيتعاطى العميد ابو الحسن معها، وهل سيعمد اهل المتن الاعلى الى محاسبة جنبلاط عام 2013، ام ان الامور ستهدأ وستعود المياه الى مجاريها تحت عنوان وشعارات قديمة – جديدة – متجددة؟...

سلمان العنداري ...SA